هشام زكريا يكتب : ( أنا بتاع المحليات ) !!

الخميس 03 مايو 2018 - 04:54 مساءً

هشام زكريا يكتب : ( أنا بتاع المحليات ) !!

هشام زكريا


صدام مجتمعي منذ سنوات تحت غطاء انتظار " المجالس المحلية "، وربما هي المرة الأولى التي تشهد كواليس البحث عن المجالس المحلية ، التي كانت بتخلص "بالمؤلفة قلوبهم " زمان ، ورجالة فلان وعلان وبدون ما نحس بيها ولا حتى ناخد بالنا .
 
تحول المجتمع فجأة ـ لعبارات استهلاك محلية ـ ناشط مجتمعي ، وسياسي وإعلامي ، وناشط أيضا لأعمال  الخير ، وحقوق الإنسان ، وانتشرت كارنيهات ـ حاجه كده شبه هوجه "مجلات الماستر" في الثمانينات ، بدءا من 200 جنيه وانت طالع !!
 
أصبح داخل كل واحد " هسهس " اسمه المجالس المحلية ، فجأة تأتيك مكالمه ، وتسمع صوت حد بيتكلم بصوت " واطي جدا " ، بسرعة اديني الرقم القومي وأنت تبع حي أيه ، فتجد نفسك متأثرا وترد عليه بنفس الطريقة " بصوت واطي جدا " وانت بتبص يمين وشمال أحسن يكون حد شايفك ـ فاكرين فيلم عبود على الحدود لما كان بيعمل كشف سمع ، اسمك آيه ، عبوووود ...!!
 
ونفس الكلام يحدث في مقابلة القهوة ، بعد أن يتم اختيار مكان بعيد ، وتحس أن اللي بيكلمك عمال يتلفت يمين وشمال ، اصلهم كلفوني بعمل قائمة بالأسماء للمحليات ، وترد انت بسرعه ، مين دوول ، يرد عليك بدون تفكير ، مينفعش اقول دلوقتي ، بس جهة مهمه جدا !!
وتقريبا نص البلد ـ تم تكليفها من جهة مهمة جدا ، والنص التاني بيقدم الرقم القومي وهو تابع أي حي !!
 
وتغير أحوال الناس ، وأصبح هناك مشهد ( ليل نهار) بطريقة أهل السينما ، وأنشغل الجميع بما يمكن أن يصدره للناس في الفيس بوك ، أو أمام القيادات ، وناس رايحه وناس جايه ، ده غير تغير النمط والسلوك ، من ضرب بدله جديدة أو جاكت كتافات للسيدات ، وتحويل مكان السيجارة من نص الفم إلى الأجناب ، كدليل على العمق ...
 
وتحولت طريقة الكلام فجأة إلى عبارات جديدة ، إحنا ولاد النظام ، لازم نقف جنبها ، ده غير الحضور الكثيف لكل المؤتمرات والدورات ، والصور مكتوب تحتها ، قائمه المحليات في حب مصر ، مع مصر ، جنب مصر ، اي حاجه فيها مصر ـ على رأي أبو حفيظه ـ لما قال عايز تكون "محفلط " حط مصر في أي جملة ...!!
 
والحقيقة المشهد لا يحتمل إلا التالي :
ـ حرق وجوه ـ هي بالفعل اتحرقت ـ من كتر ما لفت وتشبع الناس بصورهم ، وبالحروب الجانبيه اللي انتشرت على الفيس بوك ، بطريقة كيد النسا  ، بحثا عن التصدر والتواجد والواجهة والتأكيد أنه جاي عن طريق ناس مهمة جدا  .
ـ شغل الرأي العام بملف المحليات ، والحقيقة الفكرة نجحت جدا ، بعد أن ارتدت نصف البلد ، بدل وكتافات المحليات ، وانشغل النصف التاني بالفرجه على النصف الأولاني ، ولم يسأل واحد منهم نفسه ، السؤال العميق ، أنا عايز المحليات ليه ؟!
 
ويظل السؤال المهم ، هتعمل أيه لو لم تكن من بتوع المحليات ؟ هل ستظل على كلامك عن البلد ؟ هل ستقول وقتها انك ابن النظام ؟ ولا هتلطم وتقول خيانة ، سرقوا البدلة والكرسى والسيجارة اليمين والموزه الشمال .......!!
بيع واشتري اللى نفسك فيه





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات