العنـاد (Opposition)

السبت 01 مارس 2014 - 02:27 مساءً

العنـاد (Opposition)

صورة أرشيفية

يُعبِّر العناد عن الرفض وعدم الامتثال لِما يُطلب من الشخص. ويُعَدّ العناد سلوكاً طبيعياً في مرحلة الاستقلال، وهي العام الثاني والثالث من العمر، إلى درجة أن الطفل في هذه السن، يسمى ذو العامين المزعج  (The Terrible Two's)، إذ يرفض طاعة الأم ليؤكد قدرته على الانفصال والسير بعيداً ليشعر أنه آخر مستقل عن أمه، وليس جزءاً تابعا لها. وكذلك، في بداية مرحلة المراهقة، يعاند المراهق ويطلق عليه المراهق المحتج أو الرافض (The Rebellion Adolescent)، ويظهر عناده في صورة الجدال والنقاش، الذي لا ينتهي، أو رفض الأوامر، التي توجه إليه من الكبار، وكذلك عدم إطاعة القوانين في البيت أو المدرسة. وقد يتعدى ذلك إلى فعل عكس ما يطلب منه، أو ما يضايق الآخر من تصرفات مستفزة أو ألفاظ غير مهذبة في الحوار، كما تسهل استثارته واستفزازه من الآخرين فينفجر انفجارات مزاجية (Temper Tantrums) لا مبرر لها.
          وأحياناً يزداد العناد في شدته، وتطول مدته، ويؤثر على أداء الشخص الطبيعي لوظيفته. وحينئذ، يُعَدّ اضطراباً نفسياً، وهو أحد الاضطرابات النفسية المصنّفة، التي تصيب الأطفال والمراهقين، غالباً، ونفصله في السطور التالية.
اضطراب العناد الشارد Oppositional Defiant Disorder
          ويتميز بأنه نمط من السلبية والعدائية والسلوك الشارد الذي، غالباً، ما يتوجه ضد الوالدين والمدرسين، وذلك من دون انتهاكات خطرة لحقوق الآخرين الأساسية، التي تلاحظ في اضطراب السلوك (Conduct Disorder).
          ويتسم الأطفال المصابون بهذا الاضطراب، بأنهم، غالباً، مجادلين للكبار، وكثيراً ما يفقدون هدوءهم ويغضبون ويرفضون ويتضايقون بسهولة من الآخرين، بل ويتحدون قواعد الكبار، ويرفضون أوامرهم، ويستفزون الآخرين، بتعمد، ويميلون إلى لوم الآخرين على أخطائهم ومشاكلهم.
          وتتفاوت ملامح هذا الاضطراب، إلى حدٍّ بعيد، فقد تظهر في البيت وتختفي في المدرسة، أو مع بالغين آخرين أو مع الرفاق، وفي بعض الحالات تظهر ملامح الاضطراب خارج البيت، وفي حالات أخرى يبدأ ظهور الاضطراب في البيت ثم يمتد ليشمل سلوك الطفل خارج البيت. ولكن المعتاد النمطي، هو أن أعراض الاضطراب أكثر بروزاً في التعامل مع البالغين أو الرفاق، الذين يعرفهم الطفل جيداً، ومن ثَم فإن الأطفال المصابين بهذا الاضطراب، لا يظهرون علامات الاضطراب أثناء فحصهم إكلينيكياً. وأهم ملامح هذا الاضطراب، هو نمط السلبية والعدائية والتمرد ضد الوالدين ومن في مقامهم من الراشدين، من دون انتهاكات خطيرة لحقوق الآخرين، ويظهر ذلك في جدال الكبار بعدائية واستفزاز متعمد مع سرعة الاستثارة فسرعان ما يستشيط الطفل غضباً، وكثيراً ما يرفض أوامر الكبار ويتحدى قوانينهم، ولا يعد الطفل نفسه شارداً أو معانداً، ولكنه يبرر سلوكه على أنه استجابة للظروف غير المناسبة بل ويلقي اللوم على الآخرين ويحملهم تبعة مشاكله.
          ويصاحب هذه الصورة الإكلينيكية أعراض من نقص اعتبار الذات، وعدم تحمل الإحباط، والانفجارات المزاجية، وقد يسرف في تعاطي المواد ذات المفعول النفسي(Psychoactive Substances) مثل الحشيش والكحول، كما يتعاطى التبغ وهو ما يزال طفلاً، إضافة إلى أعراض اضطـراب نقـص الانتباه مفرط الحركة (Attention Deficit Hyperactivity Disorder)، التي غالباً ما تكون مصاحبة.
بدء الاضطراب ومساره ومضاعفاته
          يبدأ الاضطراب في الطفولة المبكرة، ولكن يتم التعرف عليه في سن الثامنة، وعادة لا يتأخر ظهوره بعد المراهقة المبكرة. ومساره غير معروف، ولكن في عديد من الحالات، يتحول إلى اضطراب سلوك أو اضطراب وجدان، وقد يسبب إعاقة شديدة داخل البيت وخارجه لسوء علاقاته بالآخرين.
          ويشخص اضطراب العناد، من خلال أخذ التاريخ، المرضي والتطوري والفحص النفسي، ومقارنة سلوك الطفل بسلوك من هو في مثل عمره العقلي. ويشخص بالدلالات الآتية، كما أوردها الدليل الإحصائي التشخيصي الرابع للإضطرابات العقلية (DSM-IV):
1.   أن يظل الاضطراب لمدة ستة أشهر، على الأقل، ساد خلالها، على الأقل، خمس مما يلي:
● غالباً، يفقد مزاجه.
● غالباً، مجادل مع الكبار.
● يتحدى أوامر الآخرين ويرفضها غالباً.
● يغلب في تصرفاته فعل الأشياء التي تضايق الآخرين، عن عمد.
● غالباً، يلوم الآخرين على أخطائه هو.
● غالباً، يستفز الآخرين ويضايقهم.
● كثيراً، ما يغضب ويعاند.
● غالباً، حقود محب للانتقام.
● كثيراً، ما يحلف أو يستخدم ألفاظاً سوقية.
2.   أن الاضطراب يسبب خللاً إكلينيكياً واضحاً اجتماعياً أو دراسياً أو وظيفياً.
3.   أن لا يحدث الاضطراب خلال مسار اضطراب ذهاني أو اضطراب وجدان.
4.   أن لا تتفق هذه المواصفات مع مواصفات اضطراب السلوك، وإذا بلغ الشخص الثامنة عشرة من عمره، فإن مواصفاتها لا تتفق مع اضطراب الشخصية المضادة للمجتمع.
ويتميز اضطراب العناد الشارد، حسب درجة شدته، إلى:
1.   خفيف: إذ تكون الأعراض قليلة تفي بالتشخيص، والإعاقة الناشئة عن الاضطراب طفيفة.
2.   متوسط: وهو الوسط بين الشديد والخفيف من حيث درجة الاضطراب والإعاقة.
3.   شديد: إذ توجد أعراض عديدة، والإعاقة مشوهة لأدائه، الاجتماعي والمدرسي، مع الرفاق والكبار.
ويلزم تمييز اضطراب العناد مما يلي:
1.   اضطراب السلوك (Conduct Disorder) كثيراً ما يوجد مصاحباً لاضطراب العناد، ولكن فيه انتهاك لحقوق الآخرين.
2.   اضطراب ذهاني (Psychotic Disorder) قد تلاحظ فيه أعراض العناد خاصة في المرحلة المنذرة وتشخيص الاضطراب الذهاني يجب أن (يلغي) تشخيص اضطراب العناد.
3.   ديسثيميا (Dysthymia) أو هوس (Mania) أو اكتئاب (Depression) إذ يوجد فيها ملامح اضطراب العناد.
انتشار اضطراب العناد
          وجدت النسبة (16 ـ 22%) من الأطفال في سن المدرسة الابتدائية، وذلك في عينات من المجتمع، ولوحظ أنه أكثر شيوعاً لدى الذكور منه بين الإناث، خاصة قبل البلوغ، أمّا بعد البلوغ، فيتساوى الجنسان في انتشار الاضطراب بينهما. وهناك دارسون يقررون أن تشخيص اضطراب العناد يزداد لدى البنات، في مقابل زيادة تشخيص اضطراب السلوك لدى الأولاد، وبالنسبة إلى أُسر المصابين بالعناد، فإن الأمهات غالباً مكتئبات، بينما الآباء يتميزون
بالعدوانية السالبة، وفي عديد من الحالات لم يكن هذا الطفل مرغوباً في ولادته.
أسباب اضطراب العناد
          العناد يحدث، طبيعياً، في مرحلتين من النمو النفسي: إحداهما: المرحلة الشرجية (السنة الثانية من العمر)، لتنمية شعور الطفل بالاستقلال والذاتية، وتأكيد أناه المنفصل عن الأخر، وذلك بعد الانسجام والتناغم بل والتلاحم الذي كان في المراحل السابقة (ما قبل الولادة ومرحلة الأمان). وثانيهما: هي مرحلة المراهقة، إذ يبرز العناد كتعبير عن احتياج للانفصال عن الوالدين وإقرار هوية مستقلة، ولكن للعناد المرضي أسباب غير تأكيد الذات المستقلة. وأهم هذه الأسباب (أو العوامل):
1.   قد يكون العناد المبالغ فيه دفاع ضد الإعتماد الزائد على الأم، إذ يحاول الطفل أن ينكر اعتماده بالعناد.
2.   وجود تهيئة تكوينية مزاجية مضطربة لدى هؤلاء الأطفال.
3.   وجود صدمات في الطفولة المتأخرة، أو إعاقات مزمنة (مثل التخلف العقلي) (Mental Retardation) تحبذ العناد لدى الطفل، كدفاع ضد الشعور بالعجز والقلق ونقص اعتبار الذات .
4.   وجود صراعات لم تحل، كبقايا للمرحلة الشرجية (Anal Phase)، من خلال رؤية المدرسة التحليلية (Psychoanalytic School)
5.   تدعيم سلوك العناد لدى الطفل بالاستجابة لمطالبه تحت التهديد وممارسة العناد، أو تعلم سلوك العناد من شخص أكبر أو الحصول على الانتباه الذي يرغبه من الوالدين، كمقابل للعناد، وهذه رؤية المدرسة المسلكية (السلوكية) (Behavioural School)
العــلاج
          يُعالج هؤلاء الأطفال من خلال العلاج النفسي الفردي، مع إكساب الوالدين مهارات التعامل مع الطفل العنيد. إذ تركز المدرسة السلوكية على تغيير سلوك الوالدين إزاء عناد الطفل، وذلك بتشجيعه على السلوك المناسب، بما يؤدي إلى تدعيمه وإهمال السلوك غير المرغوب، بما يؤدي إلى انطفائه. ولكن المعالجين النفسيين الفرديين، يرون أن آباء هؤلاء الأطفال متصلبين ويصعب تغييرهم، ولذلك فإنهم، من خلال نمط جديد من العلاقة بالمعالج، تغير (تعدل) علاقة الطفل بالموضوع، وتحل دفاعات الطفل غير المرغوبة، ويقام فهم وبصيرة من الطفل لتصرفاته، إضافة إلى تصحيح رؤيته السالبة لذاته وتنمية استقلاليته.
 








إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات