أحدث الأخبار:

مشروع علمى للكشف عن معجزات نبى الله موسى بسيناء

السبت 14 يونيو 2014 - 05:03 مساءً

مشروع علمى للكشف عن معجزات نبى الله موسى بسيناء

عيون موسى

طالب الدكتور صفى الدين متولي، رئيس قسم الطاقة الجديدة والمتجددة بوحدة الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية بمركز بحوث الصحراء، وخبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان الدولة بتبنى مشروع أثرى علمى للكشف عن عيون موسى الحقيقية والجبل المقدس وتيه بنى إسرائيل بسيناء 40 عاما والذي تبلغ تكلفته مليون دولار ومدة تنفيذه تستغرق 12 شهرا وسيحقق عائدا سنويًا لا يقل عن مليار دولار ناتج زيارة هذه المواقع والمشروعات الاستثمارية القائمة عليها.

وقال الدكتور ريحان  إن أعمال المسح والدراسة الأثرية لمنطقة عيون موسى الحالية، التي تبعد 35 كيلومترا عن نفق أحمد حمدى، أثبتت أن هناك 12 عين ماء تفجرت لبنى إسرائيل حين استبد بهم العطش بعد قطع مسافة كبيرة من موقع عبورهم عند رأس خليج السويس حتى موقع العيون الحالى بعد نفاذ كل المياه المحمولة من بداية الرحلة.

وأضاف أن العيون كانت بعدد أسباط بنى إسرائيل، وكل سبط ينتمى لإبن من أبناء نبى الله يعقوب وهم أخوة يوسف الصديق وعددهم 12، وكانت المياه متفرقة حتى لا يتكالبوا على المياه دفعة واحدة وقد تفجرت العيون في منطقة صخرية غطتها الرمال حاليا فغطت على العيون.

وتابع أن الدراسات الحديثة التي قام بها العالم فيليب مايرسون أثبتت أن المنطقة من السويس حتى عيون موسى هي منطقة قاحلة جدا وجافة مما يؤكد أن بنى إسرائيل استبد بهم العطش بعد مرورهم كل هذه المنطقة حتى تفجرت هذه العيون والمنطقة الآن بها أربعة عيون واضحة منهم عينان بهما مياه ولكن غير صالحة للشرب وتحتاج إلى تنظيف ومعالجة.. قطر أحد هذه العيون 4امتار ولقد اختفت بقية العيون نتيجة تراكم الرمال وتحتاج إلى مسح جيولوجى للمنطقة للوصول لمستوى الصخر أسفل الرمال حيث يوجد بقية العيون الذي يدل عليها هبوط في بعض المناطق لأن هذه العيون كانت متفرقة.

وأوضح أن الرحالة الذين زاروا سيناء في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلادى ومنهم ريتشارد بوكوك ذكروا في كتاباتهم أربعة عيون واضحة ومياهها صالحة للشرب ووصفوا أشجار النخيل بالمنطقة، مشيرا إلى أنه كان هناك ميناء على خليج السويس قرب عيون موسى استغله العثمانيون وتجار البندقية (فينيسيا) عام 1538م أيام السلطان العثمانى سليمان الثانى وقاموا بإنشاء قناة لنقل المياه من عيون موسى إلى مراكبهم بالميناء.

وأشار إلى أن الحقائق الدينية والتاريخية والأثرية أكدت أن جبل موسى بمنطقة سانت كاترين حاليا هو الجبل الذي تلقى عنده نبى الله موسى ألواح الشريعة، وأن شجرة العليقة الملتهبة بالمنطقة هي الشجرة الذي ناجى عندها ربه بهذه المنطقة تجلى سبحانه وتعالى مرتين تجلى فأنار من وراء شجرة العليقة وتجلى فهدم حين دك الجبل.

من جانبه، قال الدكتور صفى الدين متولى إن هذه الحقائق الأثرية ستؤكدها الرؤية العلمية المطروحة بهذا المشروع باستخدام صور الأقمار الصناعية ذات درجات الوضوح العالى مثل سبوت الفرنسى وكويك بيرد الأمريكى واستخدام قياسات الجاذبية لتحديد نوع الدك على جبل موسى ومؤشرات تواجد التراكيب الجيولوجية كدلائل للقوى الربانية التي أثرت على الجبل واستخدام قياسات المغناطيسية لتحديد امتداد عيون موسى وباقى العيون والقياسات الكهربية ثنائية وثلاثية الأبعاد والقياسات السيزمية الضحلة وقياسات الرادار الأرضى ذات التردد العالى.

وأضاف أن هذه الأجهزة ستكشف عن دلائل تجلى الله سبحانه وتعالى للجبل ومكان نبى الله موسى عندرؤيته للنار، ومكانها، وكيف أمر سبحانه وتعالى نبى الله موسى بالنظر إلى الجبل وهو واقف، وتحديد اتجاه نظره للاعلى ام للجزء المقابل، إلى جانب مكان الجبل الذي تم دكه بأمره سبحانه وتعالى، ومعنى الدك وعلاماته، إضافة إلى تحديد موقع تيه بنو إسرائيل 40 عاما وخط سيرهم وكيف عاشوا بسيناء ودلائل وآثار هذه الحياة، وطعامهم ومصادر المياه والظروف المناخية، وتحديد مكان بدء الرحلة من وادى الجرف أم وادى فيران أم وادى الشيخ ومكان انتهائها وغيرها من الدلائل.
 








إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات