مكتب تابع للأمم المتحدة: خطط الحكومة الاقتصادية تزيد فقر المصريين

الأربعاء 13 أغسطس 2014 - 12:04 مساءً

 مكتب تابع للأمم المتحدة: خطط الحكومة الاقتصادية تزيد فقر المصريين

فقر فى مصر

قالت شبكة  الأنباء  الإنسانية "إيرينIRIN"  التابعة  لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" إن فقراء مصر وسكان المناطق الريفية المنتشرة في ربوع البلاد لا يزالون يعانون من التهميش في برامج التنمية التي تكشف عنها الحكومة.
وذكرت " إيرين"  في تقرير لها نشرته اليوم –الثلاثاء- على موقعها الإلكتروني أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، منذ قدومه إلى سدة الحكم في مصر منذ أكثر من شهرين في أعقاب انتخابات فاز فيها بأغلبية، وإن كان الإقبال ضعيفا، يتعهد بإيجاد حلول لمشاكل المزارعين والفقراء في المناطق الريفية، وتنمية القطاع الزراعي، وتوفير مزيد من الأراضي الصالحة للزراعة ودعم المحتاجين.
وأوضحت " إيرين" أن الوعود التي قطعها السيسي على نفسه من ذلك الحين رفعت سقف الآمال والتوقعات في المناطق الريفية التي تعاني كانت ولا تزال تعاني من تجاهل الحكومة، بأن يستخدم السيسي صلاحياته لإجراء إصلاحات من شانها أن تحسن من أوضاعهم المعيشية، ولاسيما بعد أن دعمه الكثيرون منهم في الانتخابات الماضية.
وأضافت الشبكة أن ثمة محللين يقولون إن خطط السيسي الرامية إلى إصلاح النظام الاقتصادي في البلاد لا يزال يشوبها الغموض ومن المبكر جدا معرفة تأثيراتها على الزراعة، مشيرين إلى أن حكومة  السيسي تدفع في اتجاه خطط لخفض دعم الوقود وأشكال الدعم الأخرى، ما يثير مخاوف من إمكانية تنامي معدلات الفقر في المناطق الريفية.
 وأوردت الشبكة التصريحات التي كان قد أدلى بها السيسي في أول مقابلة إعلامية له في مايو الماضي خلال ترشحه للرئاسة والتي كشف فيها النقاب عن خطة لإعادة رسم خارطة المحافظات المصرية عبر خطة "محور تنمية" سوف تشتمل على إنشاء شبكات بنية تحتية جديدة لتمكين المزارعين من استخدام أكثر من مليون فدان من الأراضي الجديدة ( 1.62 مليون هكتار)، قائلا حينها إن مصر تستطيع مضاعفة إنتاجها الزراعي من خلال إدخال طرق الري العلمية.
وفي هذا الصدد، نسبت " إيرين" لـ ريتشارد توتويلر، مدير معهد الأبحاث للبيئة المستدامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة أن هذه الخطة " تهدف لخلق فرص عمل جديدة في القطاع الزراعي."
وعلاوة على ذلك، رأت الشبكة أن ثمة ضرورة قصوى لاتباع إستراتيجية جديدة في معظم محافظات صعيد مصر والمناطق الريفية  التي على الرغم من اسمها تقع معظمها جنوبي البلاد والتي تستوعب نحو 40% من سكان مصر الذي يمثل نسبة الفقر فيها 70% من السكان، وفقا لتقديرات البنك الدولي.
وبالمثل، يعاني سكان تلك المناطق من زيادة معدلات الأمية، سوء التغذية والوفيات بين الأطفال، تردي إمدادات المياه وشبكات الصرف الصحي، ما يجعلهم يتهمون الحكومة المركزية في القاهرة بتهميشهم وعدم  تخصيص ما يكفي من الموازنة العامة للدولة لتحسين أوضاعهم المعيشية.






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات