حنان عبد الوهاب تكتب: ساقية ماجدة عطا ‎

الجمعة 22 أغسطس 2014 - 02:40 مساءً

حنان عبد الوهاب تكتب: ساقية ماجدة عطا ‎

حنان عبد الوهاب

ساقية ماجدة عطا .. 
على مرأى ومسمع الظاهرة الفيسبوكية
افرزت الساحة الاسماعيلاوية العديد من الوجوه النسائية التي ظهرت وتنتشر وتتوغل!!
 والبركة في كاميرا موبايل وفيسبوك كفيلة بأن تجعل من تشاء اشهر من چوليا روبرتس
ووسط  هذا الغيث نجد نموذج نسائي مختلف لانه يحمل فكرآ في رأسه وليس مرآه في حقيبه ..ولأن الامر مختلف  لفت انتباهي ماكتب عن مكتبة مصر العامةمنتقدآ مايدور فيها من منطلق حرص واحساس بالمسؤلية ان يتحول المكان الي نادي وليس الي موقع ثقافي واسمحوا لي وانا اعمل بمجال الثقافة  ان ادعي انني اغار من نجاح ماجدة عطا ومن الاقبال الغير مسبوق علي مكتبه ثقافيه بالاسماعيليه تحولت الى منبر تنويرى ثقافى بلاحدود مهموم بقضايا الوطن والشباب
هكذا مكتبة مصر العامة التى تقمصت شخصية بنت اسماعيلاوية اسمها الدكتورة ماجدة عطا
 تقدم  كل شيئ بدون روتين ..بدون اذن ..بدون تصاريح ..  الثقافة لا تعطي علي بطاقات التموين ..لان الثقافة سلعة حرة عرض وطلب ويحدد جمهورها سعرها .. ماتفعله ماجدة عطا اليوم نموذج  ناجح بكل المقاييس  يحتذي به ومدرسة جديدة لما نتغني به من اننا دولة ديمقراطية ورغم ذلك لا يجرؤ مسؤل علي فتح ابوابه لحزب من الاحزاب علي عرض برنامجه وعمل دعايه لنفسه ومناقشة برامجه  ولهذا ستظل طيور الظلام تعمل في غياب المؤسسات الثقافيه وسيستمر مسلسل الاتضمام  أو نجاح احزاب لاتعلم الناس عنها غير اسمائها .. الحكومة تغلق ابوابها في وجوه الشباب والحركات وتلبسنا في الحيط بعد مانكتشف بعد فترة سطحيتهم او ضحالتهم وتوجهنا ألا نستقبل اي مما يحمل افكارآ أو يدعو لها .. وان نكتفي ببرامج النصايح وندوات غسلت سنانك النهاردة .  نعم لماجدة عطا التنويرية .. نعم لسياسة فتح الابواب المغلقة .. نعم لكل من يتصدر المشهد السياسي بالبلد لأن يعمل بالنور ونراه ونسمعه نقبله أو نرفضه .. اعلم ان مكتبة مصر العامة بدأت تنتهج ادارة اقتصادية جديدة في تأجير قاعة المؤتمرات بالساعة
.. ومتأكدة ان د. ماجدة عطا لا يخشي عليها من ان تقع في فخ اي فكر معادي او ضد الدولة تحت مظلة الايجار للجميع .. ماجدة عطا قيادة مثقفة واعية وطنيه لا تحتاج اوصياء عليها .. استمري يامكتبة مصر العامة في فتح ابوابك للشعراء والادباء والرسامين ..استمري في استقبال الندوات والمناقشات ولا تخشي في رسالتك التنويرية لومة لائم .. فقد فقدت الثقافة الجماهيرية هذا الدور لاننا نعمل بناء علي تعليمات وتوجيهات ووسط آلاف التحذيرات فأصبحنا ابعد مانكون عن الناس .. نشبه الكتب المدرسية حشو بدون مضمون .. هنيئآ لكي ولساقية ماجدة عطا التي تنافس ساقية الصاوي واضع تجربتك نموذج امام صُناع الثقافة بمصر ...............حنان. عبد الوهاب ..





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات