عبد الغنى الجندى يكتب : يا أبنـــاء الاسماعيلية إتحــــدوا ...

السبت 13 سبتمبر 2014 - 08:57 مساءً

  عبد الغنى الجندى يكتب : يا أبنـــاء الاسماعيلية إتحــــدوا ...

عبد الغني الجندي

 
     عندما أمم الزعيم جمال عبد ناصر قناة السويس .. فقد كان يقصد  أن يكون خير القناة  لمصر .. لكن عندما تولى المهندس مشهور أحمد مشهور رئاسة هيئة قناة السويس . فقد قام من جانبه بعملية تأميم  جانبية  لمبنى الارشاد استحوذ فيها على كل الوظائف القياديه وسلمها لأبناء محافظته (الشرقية ) .. من يومها ظل العرق ( بكسر العين ) الشرقاوى يتمدد وينتشر ويتوغل  ويتسلل الى حجرات المبنى الشاهق ..مبنى الارشاد .
     
 حتى منصب أمين عام الاتحاد الاشتراكى بالمحافظة .. إحتفظ  به المهندس مشهور لنفسه .. وذهبت الوظائف الدنيا الى أبناء المحافظة  المنكوبة ( الاسماعيلية ) . التى ظلت تخجل من تسميتها المذلة ( بلد موظفين ) .
 
  وعلى نفس المنهاج راح ( الاحتلال الوظيفى) يتسلل ويتوغل وينتشر فى وظائف  شركات البترول والكهرباء وجامعة قناة السويس والغاز والتليفونات وكل الشركات ( القابضة ) على ارواحنا 
 
وظلت الاسماعيلية محافظة مغتصب حقها بالكامل .. وبقيت على مسماها القديم ( بلد موظفين ) وانعكس ذلك على (الاحتلال العقارى) الذى شمل البلد من أقصاها الى أقصاها .. وسوف يثبت تعداد السكان القادم أن السكان ليسوا من مواطنى هذه المحافظة .. مما يدعونا الى المطالبة بعودتها الى حضن  مديرية الشرقية ( وخلاص ) . . ولما لا وقد كانت التل الكبير والقصاصين وابو صوير ونفيشة والمنايف وابو بلح .. بل كل تفتيش الوادى ( تابع ) للشرقية .. حتى شكل الخديوى اسماعيل اول محافظة للقناة مقرها بورسعيد ضمت القنطرة والفردان والبلاح والجسر . وعين لها اسماعيل حمدى محافظا .
 
فقط راقبوا قطار الصباح القادم من الزقازيق .. فقط راقبوا حينما يتوفى أحدهم . أي تراب يوارى جسده الطاهر .. إسألوا مكاتب كبار الموظفين فى الشركات السابق ذكرها .. كم موظف كبير من الاسماعيلية .. سوف تفاجأ أن  معظمهم  غير محل اقامته لزوم الوظيفة .. راقبوا مرة أخرى قطار الزقازيق المسافر اليها  لتروا أن خير الاسماعيلية  آثر ألا يسافر معهم .. لنعانى نحن أهلها قلة الخبز ومواد التموين وخلافه .
 
قد يتهمنى البعض بالعنصرية والانحياز للاسماعيلية .. وله كل الحق . لكن .. ما هو ليس من حقه ..  اغتصاب وظائف أبنائنا الصغار .. فقد نكون فى زمن الاشتراكية وزمن ( الانفشاخ ) لم نتمكن من الوقوف أمام قطار الزقازيق .. لكن هذا الجيل لا يليق بنا أن نتخلى عنه ونحن ندرى أين يخبئ المسئولون فى بلدنا حقهم  .. يحتفظون به لأبناء الشرقية والمطرية والمنزلة والدقهلية .. أبناءهم .. وربما وبوضوح ( لمن يدفع ) .. 
 
لا أعتقد أن  من العدل أن تتحمل محافظات القناة .. ويل الهجرة  والاختباء فى حضن الوطن عندما تشتعل الحروب .. ويعيش اهلها على ( سركى ) الشئون الاجتماعية  ومعونتها الهزيلة فى أكثر من هجرة .. أقربها حرب النافى كما حكت  لى أمى .. وحرب 1967 كما عشتها فى اليوم الثالث من امتحانات المرحلة الاعدادية .
 
ليس عدلاً أن تغتصب حقوقنا فى زمن  الرئيس عبد الفتاح السيسى .. الذى نظر الينا فى حنين وقال ( انتو نور عنينا ) ليس عدلاً .. وفى ظل الترسيم الجديد لحدود المحافظات . وفى ظل رؤية شفافة لمستقبل شرفاء  25 يناير.. وكوادر 30 يونيو .. ان تتحدد  الخطوط الادارية على الخرائط .. وتضيع خطوط الموارد والاقتصاد .. 
 
لا أظن أن المحافظ اللواء احمد بهاء الدين القصاص جدير بالبقاء على رأس المحافظة إذا لم يطالب قبلنا بحق شباب الاسماعيلية فى وظيفة محترمة فى مشروعات تنمية محور قناة السويس التى ظل يسمع عن خيرها من 15 سنة .. ولن يكون جديرا بالولاية علينا اذا لم يتمكن من حل مشكلة الحدود مع الشرقية التى تقاتل لنفسها من اجل مواردها  فى المحاجر الواقعة فى زمام محافظته فى مركز التل الكبير .. ولا يهمها ( الناس ) الذين يتحصلون على كل خدماتهم من محافظة سيادة المحافظ  .
 
ولا اعتقد أن حبنا للفريق مهاب مميش رئيس الهيئة قابل للتراجع  .. فهو أول من نطالبه باستنزاف كل الاسماء المتقدمة للعمل فى مشروعات القناة .. وبعد ذلك له ان يستكمل  وظائفه .. من البلاد التى استعان بأبنائها  فردينان دلسيبس .. ولهم منا كل الحب ..
    
 وعلى الرئيس السيسى أن يبحث فى الملفات القديمة التى أغتصب فيها شعب هذه المحافظة حينما سرقت الدولة اثاث منازلنا فى الشيخ زايد .. حينما  قام  رجل الامارات ( الشيخ زايد )  بالتبرع لكل مواطنى الاسماعيلية بشقة كاملة التأثيث .. ولعلى أتذكر جيداً عندما زار الشيخ زايد مدينته ومعه رئيس مصر .. أن قام بعض رجاله المرافقون بفحص خشب الابواب ومفاتيح الكهرباء والدهانات وثلاجة الشقة وسجادها ..وبانت على ملامحهم علامات الاستهجان ,, 
( الشقة كانت لا تليق بمقام بانيها – الشيخ زايد ) ..  وقبل أن يخطو الرئيس وضيفه المتبرع من عتبة الشقة التى جهزتها المحافظة للزيارة .. تعلق أصحابها بالرئيس وناشدوه أن يترك موظفو  المحافظة  لهم اثاث  الشقة .. 
      هل نلوم ابناء السويس . وابناء البحر الاحمر عندما ثاروا ورفضوا الحدود الادارية المصطنعة والتى جارت على مواردهم الاقتصادية .. اذا لم نوجه لهم اللوم – فلا اعتقد اننا أقل منهم فى الحفاظ على حق مشروع 
( وظيفة محترمة ) لابنائنا الصغار .. 
 ولعلنى اتطلع للروح الوثابة لكل المفاخرين  بقناة السويس الجديدة  .. ان يمحو من الذاكره ما صنعه  فينا  المهندس  مشهور احمد مشهور ( سامحه الله – وتغمدة  برحمته ) ...







إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات