عقب حادثة أمس: "الحب والفقر والأزمات".. أسباب "واهية" للانتحار "شنقًا"

الخميس 25 سبتمبر 2014 - 03:12 مساءً

عقب حادثة أمس: "الحب والفقر والأزمات".. أسباب "واهية" للانتحار "شنقًا"

حادثة أمس انتحار شاب

''اكتئاب، على إحباط على خنقة، على شوية هموم بسيطة، دعوة للانتحار الجماعي"، خلفية سوداء حملت تلك الكلمات بحروف بيضاء، هي التي تستقبل كل من يدخل على إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي ''فيس بوك''، التي اتخذت اسم ''انتحار جماعي''، التي ظهرت العام الماضي وتعكس الحالة النفسية التي وصل إليها معظم الشباب.
كانت بداية ظاهرة الانتحار من تلك الصفحة التي تجاوز عدد معجبيها 3 ملايين شخصًا، اجتمعوا كلهم على فكرة الانتحار في موعد محدد، وجاء نص الدعوة: "الدنيا عجباك؟ لأ، همومها بتخلص؟ لأ، مبسوط وأنت عايش؟ لأ، أومال إحنا عايشين ليه؟، طيب ما فاكس من الحياة يلا ننتحر كلنا".
وزادت تلك الظاهرة في الآونة الأخيرة، خاصة عقب تدشين تلك الصفحة في العام الماضي، وكان آخرها ما حدث أمس، حينما تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشاب يدعى "فرج" قام بشنق نفسه أعلى لوحة إعلانات بطريق مصر الإسماعيلية الصحراوى، يعمل سائقًا بشركة نقل بالعبور، وكان يمر بأزمة نفسية فقرر التخلص من حياته، حيث قام بعبور الطريق الصحراوي، وتسلق لوحة إعلانات، وأخرج أحد الحبال من السيارة، وشنق نفسه في لوحة الإعلانات.
تذكرنا تلك المأساة بما حدث عام 2010 الماضي، حينما قام شاب مصري بالانتحار بشنق نفسه على كوبري قصر النيل؛ ليأسه من الحياه وفشله في الزواج من محبوبته، والتي أصبحت حديث الساعة آنذاك حيث أطلق عليها ظاهر "من الحب ما قتل".
كانت البداية، حينما توفى الشاب المصري "عمرو محمد موسى" في حادث تظهر فيه ملامح الحب واليأس، وانتحر الشاب بشنق نفسه على كوبري قصر النيل بوسط القاهرة، عن طريق ربط عنقه بحبل وعلق نفسه بسور كوبرى قصر النيل، ليتدلى منه منتحرًا بسبب مشاكله المادية وعجزه عن تدبير نفقات نفقات الزواج، تاركًا لحبيبته خطابًا في موقع الحادث، قال لها فيه: "إنه يستطيع ترك الدنيا لكنه لا يستطيع الحياة بدونها".
وفي يونيو الماضي، انتحر شاب شنقًا داخل مزرعة بمدينة فاقوس، بمحافظة الشرقية، بعد فشله في الزواج من حبيبته، وتم العثور على جثته معلقة بحبل داخل المزرعة التي يعمل بها، وتبين أن الشاب على خلاف مستمر مع والدته حول فتاة يحبها ويريد الارتباط منها، وكثير الشكاوى من والدته خلال الأيام الأخيرة بسبب هذه الفتاة.
وخلال ذلك العام، في أقل من 3 أشهر، 8 حالات انتحار لشباب في مرحلة المراهقة، دفعتهم الظروف الاقتصادية وعدم العثور على فرص عمل، وعدم والقدرة على الارتباط بمن يحبون إلى التخلص من حياتهم شنقًا، وذلك في محافظة الشرقية وحدها.
كانت أسباب الانتحار تتراوح بين العجب والتفاهة، فكانت من ضمن الحالات بالشرقية، طالب بالصف الثاني الصناعي بقرية الصحافة، انتحر بعدما ترك رسالة مؤلمة لأمه، ينعى فيها حظه السيئ الذى أوقعه في أصدقاء غير المخلصين لأنهم تخلوا عنه وقت ضيقته، وطالب ثانوي آخر تخلص من حياته بسبب صعوبة الامتحان.
وانتحر آخر بعد ما ترك رسالة تعبر عن حبه الشديد لبنت عمه، وعجزه المالي عن الارتباط منها.
فيما تخلص 3 شباب آخرين من حياتهم في أقل من 24 ساعة بالشرقية، قدم طالب في الصف الثالث الإعدادى على التخلص من حياته بالانتحار شنقًا، بعد حرمانه من الذهاب مع مجموعة من أصدقائه في رحلة لمدة يوم "مصيف"، وتخلص طفل آخر في الثالثة عشر من العمر من حياته بالانتحار شنقًا بحبل داخل غرفة نومه، لمروره بحالة نفسية سيئة، فيما تخلص طالب جامعي أزهري فى أول أيام شهر رمضان الماضي من حياته شنقًا بحزامه بسطح مسكنه لمروره بضائقة مالية.





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات