فكرة شق قناة ملاحية أخرى في مصر

الأربعاء 01 أكتوبر 2014 - 10:28 صباحاً

فكرة شق قناة ملاحية أخرى في مصر

قناة بنما

لاقت قناة السويس منذ نشأتها منافسة شديدة، فبعد افتتاح قناة السويس بحوالي ثلاث سنوات وفي عام 1872م برزت فكرة شق قناة ملاحية أخرى في مصر لتصل بين الإسكندرية والسويس، وقد أبدت شركة إنجليزية استعدادها لتمويل هذا المشروع بتكاليف ما بين أربعة إلي ستة ملايين جنية، وقد استحسن الخديوي إسماعيل هذا المشروع نظراً لمرور هذه القناة عبر مناطق سكانية، وبتالي سيؤدي لزيادة الرخاء في هذه المناطق، علاوة على أن القناة ستكون مياهها عذبة يمكن استخدامها في الري إلا أن هذه الفكرة لم يكتب لها النجاح.

وفي عام 1872م برزت فكرة شق قناة ملاحية أخرى في مصر لتصل بين الإسكندرية والسويس، وقد أبدت شركة إنجليزية استعدادها لتمويل هذا المشروع بتكاليف ما بين أربعة إلي ستة ملايين جنية، وقد استحسن الخديوي إسماعيل هذا المشروع نظراً لمرور هذه القناة عبر مناطق سكانية، وبتالي سيؤدي لزيادة الرخاء في هذه المناطق، علاوة على أن القناة ستكون مياهها عذبة يمكن استخدامها في الري إلا أن هذه الفكرة لم يكتب لها النجاح.

   في عام 1882م، طالب الإنجليز عقب احتلالهم مصر بشق قناة ملاحة تربط بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر بمعرفة بريطانيون، وذلك لمواجهة احتياجات عبور السفن الضخمة، ولتتمشى مع الزيادة المطردة في حركة الملاحة في قناة السويس، إلا أن البعض رأي أنه يمكن تلافي ذلك عن طريق توسيع قناة السويس الموجودة فعلاً. واقترح بعض ربان السفن أنه في حالة شق القناة الثانية، يمكن استخدام القناتين معاً، إحداهما للعبور شمالاً والأخرى للعبور جنوباً.

 وتمت عدة لقاءات بينه وبين ملاك السفن وشركات الملاحة انتهت إلى توقيع اتفاقية في 30 نوفمبر 1883م، جاء بالبند الأول منها (تتعهد شركة قناة السويس بتوسيع القناة الحالية أو بإنشاء قناة أخرى، وذلك حسب ما تراه لجنة تؤلف لهذا الغرض). وفي النهاية قررت الشركة حل الأزمة عن طريق تسهيل وتأمين واختصار مدة عبور السفن لقناة السويس.

  في عام 1896م، اقترح مهندس إنجليزي شق قناة ملاحية من خليج أبوقير حتى السويس ( حيث تبدأ من خليج أبي قير وتمتد إلى قرب رشيد، وتعبر النهر في اتجاه الشرق إلى فرع دمياط، وتعبر نهر النيل، ثم تتجه للجنوب في خط مستقيم حتى جبل عتاقة على خليج السويس) وقد اعتمد صاحب هذا المشروع على ما يتمتع به ميناء أبي قير من هدوء الرياح والعواصف والأنواء والأمواج، ولا يوجد خطر عليه من ترسيب طمي النيل، وهذا ما يميزه عن ميناء بورسعيد بمدخل قناة السويس، وفي هذه الحالة ستقام المدن علي جانبي القناة التي يمكن أن يسكنها خليط من الجنسيات، وستكون ذات طابع دولي ولكن الصبغة الغالية هي الصبغة الإنجليزية وذات النفوذ السائد.

مقارنة بين قناة السويس والطرق المنافسة:

مقارنة بين قناة السويس وطريق رأس الرجاء الصالح (الكاب):

   يوفر طريق قناة السويس ما بين 12% إلى 76% في المسافة عن طريق رأس الرجاء الصالح فمثلاً، المسافة من رأس تتورة إلى روتردام عبر قناة السويس 698 12 ميل بحري، بينما عن طريق رأس الرجاء الصالح 338 22 ميل بحري بزيادة 76%

  والمسافة من سيدني إلي لندن عن طريق قناة السويس 529 11 ميل، بينما عن طريق رأس الرجاء الصالح 962 12 ميل بزيادة 12

  والمسافة بين لندن والكويت عن طريق قناة السويس 488 7 ميل، في حين عن طريق رأس الرجاء الصالح 437 13 ميل           وبهذا الوفر في مسافات الرحلات عن طريق قناة السويس، ستتمكن السفن من زيادة عدد رحلاتها، ويقل استهلاك الوقود، ومن ثم تقل أجور النقل والتأمين. وبالتالي تنتعش التجارة.

وتفضل شركات الملاحة الأوربية وملاك السفن فضلو  طريق قناة السويس عن قناة بنما، حيث يمتاز قاع قناة السويس بأنه رملي بينما قاع قناة بنما           صخري مماالسفن للخطر






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات