بالصور | المحارب محسن سلطان : شاركت فى احباط اول عملية للاتجار فى البشر

الخميس 25 ديسمبر 2014 - 10:10 صباحاً

بالصور | المحارب محسن سلطان :  شاركت فى احباط اول عملية للاتجار فى البشر

المحارب محسن سلطان واستاذ مجدى الجندى

مجدي الجندي
مازلنا نرصد عن قرب قصص وحكايات أبطال ارتبطوا بقناة السويس منذ سنوات الحرب والعبور وتوقف الملاحة ثم عاصروا تطهير القناة وعودة الملاحة مرة أخري حتي بداية شق قناة الأمل الجديدة.
قال محسن سلطان ـ أحد المحاربين القدماء والمسئول عن التفتيش الأمني البحري للوحدات العائمة التي تعبر قناة السويس ـ إن المشروع الجديد لقناة السويس سيجلب الخير لكل المصريين.
ووجه الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي صاحب القرار الجريء الذي جاء في الوقت المناسب ليؤكد للعالم أن مصر تبسط قبضتها علي سيناء كاملة وأن الشعب المصري قادر علي حماية وصيانة أراضيه ومقدراته وحدوده.
وطالب محسن سلطان من الجيل الجديد أن يكون علي قدر المسئولية لأن ما يحدث الآن من إنجازات سيحصده الجيل الجديد.
أنا كنت في إحدي المرات أقوم بالتفتيش علي يخت قادم من سيريلانكا وفي طريقه إلي جزيرة صقلية في مطلع عام 1982 وتقابلت فجراً مع القبطان وكانت مهمتي التفتيش البحري ومعرفة تسليح وعدد أطقم اليخوت والعائمات الصغيرة التي تعبر قناة السويس وأثناء وجودي علي سطح اليخت لفت انتباهي تحرك غطاء أحد البراميل الصاج وتأملت الوضع كثيراً واكتشفت أن أكثر من غطاء يتحرك فاستطلعت الأمر ووجدت شخصاً عارياً تماماً داخل البرميل واستدعيت بعض قوات الحراسة معي وتبين وجود مائة برميل بكل واحد منها شخص سيرلانكي ووقتها عرفنا حكايات الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية وعرفت بعد ذلك أن أبناء الدول الفقيرة يباعون لإسرائيل وأمريكا لاستخدامهم في الأعمال الانتحارية وأيضاً لبنوك الأعضاء البشرية وتحفظت علي جوازات السفر الخاصة بهم وسلمتها للسلطات المختصة واكتشفنا أنها تأشيرات "مضروبة" وقطعنا الطريق علي المتاجرين بالبشر.
أضاف أنه عمل خلال سنوات الحرب مع اللواء صلاح الدين حسن سليم وكان وقتها قائد سلاح المهندسين كتيبة 5 مشاة مع الرئيس جمال عبدالناصر والمشير عبدالحكيم عامر ويتذكر محسن أن يوم 6 أكتوبر استدعوه لشراء كمية من القصب للجلوس بها علي شط القناة لإيهام الجيش الإسرائيلي بأننا أخذنا هدنة وليس لدينا استعداد للحرب ووقتها كانت البيانات العسكرية الصادرة منهم أنهم سيطروا بشكل كامل علي منطقة قناة السويس واستولوا علي الإسماعيلية ولكن الرجل العظيم والذي يتميز بوطنية مصرية لا حدود لها فاهتم بالأمر وشدد من الحراسات والقوات لحماية قناة السويس ومنع العدو من دخول الإسماعيلية.
وتقدم الرجل بقواته إلي الدفاع عن قناة السويس بالقرب من جزيرة الفرسان وفي هذه الواقعة استشهد الفريق عبدالمنعم رياض بعد إطلاق قنبلة شديدة الانفجار لتفريغ الهواء وسقط الفريق وشاركت في نقله بسيارة جيب إلي مبني المحافظة لإسعافه ثم مستشفي شوقي خلاف التابع لهيئة قناة السويس لمحاولة إنقاذه ووقتها كان علي قيد الحياة وقرر الأطباء سرعة نقل عبدالمنعم رياض إلي مطار أبوصوير لنقله للقاهرة للعلاج وفي الطريق لفظ أنفاسه الأخيرة.








ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات