المتغطي بالأمريكان عريان

الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:48 مساءً

المتغطي بالأمريكان عريان

أبوالمعاطي أبوشارب

بقلم أبوالمعاطي أبوشارب.
هل نسينا الجرائم التي قامت بها أمريكا وإسرائيل على مدي قرن من الزمن ففي عهد الرئيس السابق ريجان منذ تسعة وعشرون عاما أصدر أوامره بضرب ليبيا بدون أن يلجأ إلى مجلس الأمن أو هيئة الامم المتحدة أو جامعة الدول العربية لكي يحصل على تفويض من مجلس الأمن بضرب ليبيا. ربما الجيل الحالي لا يعرف حقيقة ما حدث في ذلك الوقت. حينما وجهت التهمة إلى ليبيا بتفجير ملهى لا بيل الليلي في برلين يوم 5 أبريل نيسان 1986 حيث قتل 3 جنود أمريكيين وأكثر من 200 جريح بإصابات خطيرة معظمهم من الجنود الأمريكيين. ماذا فعلت أمريكا في ذلك الوقت أصدر الرئيس الأمريكي ريجان أوامره فورا برد دموي على طرابلس وبنغازي شاركت فيها 100 طائرة حربية بقصف مركز ودك القواعد العسكرية الليبية ومقرات المخابرات والأمن القومي الليبي، وقذف معقل القذافي ومقرات سكنه بباب العزيزية، وترك الهجوم الجوي المكثف على ليبيا وراءه الدمار والخراب والنيران تنتشر دخانها فوق جثث 37 قتيلا، إضافة الى 170 جريحا من المدنيين، أعتقد الرسالة واضحة من أجل العالم اللي بتجعجع ضد الجيش المصري وتعرف معني الاخذ بالثأر لمواطنيها وأعاده كرامتها وهيبتها؟ ولكن مسلسل الاجرام الحربي التي استعملتها القوات الامريكية خلال القرن الماضي ملطخة بالدماء والابادة مثل القنبلة النووية الأولي التي اسقطت على هورشيما في أغسطس عام 1945 التي أودت بحياة 78150 شخصاً بالإضافة لمئات المشوهين. وبإلقاء القنبلة الذرية الثانية على مدينة ناكازاكي اليابانية فحصدت أرواح 73884 قتيلا و60000 جريح مع ابادة كاملة لكل حيوان وحشرة ونبات. ولا ننسي الحرب الشرسة على العراق في عام 1991 دمرت القوات الأمريكية في العراق أكثر من 8437 داراً سكنية، و157 جسراً وسكة حديد، و130 محطة كهرباء رئيسية وفرعية، و249 داراً لرياض الاطفال، و139 داراً للرعاية الاجتماعية، و100 مستشفى ومركزاً صحياً، و1708 مدرسة ابتدائية. وقد استخدم الطيران الامريكي لقذائف تحوي على اليورانيوم المنضب ضد الشعب العراقي وقد قتل الكثير من اطفال العراق بسببها. هذه القنابل التي تؤدى إلى تلوث اشعاعي بيئي باليورانيوم في العراق. وهناك الكثير من الحروب التي قامت بها أمريكا في ارجاء العالم وتركت جرح غائر لدي هذه الدول وعداءها لأمريكا حتى اليوم كما حدث في فيتنام ودول اوروبا الشرقية سابقا وتمزيقها كذلك أفغانستان وليبيا وسوريا واليمن وتونس لازالت الحروب طاحنة بها حتي الآن من العصابات الإرهابية والمرتزقة التي تدعمها امريكا في العلن من أجل أن تحقق هدفها وتصبح المسيطرة على ثروات العالم كله بعد أن أسقطت الاتحاد السوفيتي القوي العظمي في ذلك الوقت وشتت اتحاده الذي كان يقف لها بالمرصد إذا حاولت الاحتكاك بأي دولة صديقة لها فالتاريخ الأسود لأمريكا منذ قيامها من ابادة الهنود الحمر أصحاب الأرض الحقيقين ليس لها أصدقاء سوي مصالحها في المقام الأول فأصبحت مصر الحجر العاصر في طريقها الآن وفشل مخططها الدنيء لتحقق حلمها بتقسيم العالم كله والسيطرة علي ثرواته ولا يعلم الذين أقاموا لهم قواعد أمريكا في بلادهم ما هدف وجود هذه القواعد التي بها هذه القوة العسكرية الضربة بأحدث تكنولوجيا العصر . هؤلاء العملاء والخونة يطنون أنهم في حماية أمريكية بهذه القواعد تحميهم وتحمي عرشهم مدي الحياة أقول لهم أمريكا ليس لها أصدقاء راجعوا الاحداث التاريخية من أجل آلا تنسوا ربما شاة إيران خير دليل والراحل أنور السادات الذي قتل وصدام حسين الذي أعدم في فجر عيد الأضحى والقذافي وحسني مبارك وعبد الله صالح وزين العابدين كل هؤلاء كانوا يظنون أنهم أصدقاء لأمريكا وأصبحوا الآن في خبر كان





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات