كارثة المحطة الجديدة لن تكون الأخيرة

الجمعة 18 مارس 2016 - 01:01 صباحاً

كارثة المحطة الجديدة لن تكون الأخيرة

مجدى الجندى

 مجدى الجندى - مازالت تسيطر علينا حالة التحرك برد الفعل . عندما تقع كارثة ..وها هى كارثة انهيار عمارة بشارع رمسيس بحى المحطة الجديدة والتى راح ضحيتها ثلاثة ابرياء رحمة الله عليهم بالاضافة الي عدد آخر من المصابين ..كما ان هناك ضحايا  "خسروا الجلد والسقط "وتهدمت حياتهم وتحولت الى كابوس ..واصبحوا فى فى الشارع . وتكبدوا خسائر فادحة ومنهم عروس أستأجرت شقة بالعمارة المجاورة وكانت تستعد لحفل زفافها الخميس الماضى ولكن كان القدر اقوى من كل الظروف . وللأسف افتقدنا كثيرآ من الحنكة والخبرة فى التعامل مع الأزمات على هذة الشاكلة وواقعة شارع رميسيس لم تكن الاولي ولن تكون الأخيرة فعلينا ان نتوقع كوارث جديدة .هذا مايجب ان ندركة دون تجتهل ودون هروب .فمعظم المبانى بالأحياء القديمة مقامة علي حوائط حاملة بالأضافة الي سوء حالتها الفنية ..ومن الآن أحذر وانبة ان هناك كوالرث قادمة لامحالة .وأنه آن الآوان ان نتعامل مع الأزمة .وتكون هناك لجنة دامة تبدأ فى حصر المبانى الآيلة للسقوط ..لأستصدار قرارات ازالتها ..والمعروف ان المبانى الآيلة للسقوط هي .المباني التي بها  خلل إنشائي أو التي طرأ عليها ظروف أثرت على مكونات المبنى ومواد إنشائه نتيجة لقدم المبنى أو تعرضه لكارثة مما يجعلها قابلة للانهيار في أي لحظة, ومن غير المجدي ترميمها وبالتالي تكون هذه المباني غير آمنة من الناحية  الإنشائية وعرضة للانهيار ويتوجب إزالتها حفاظاً على الأرواح والأموال






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات