مجدي الجندي يكتب: إفتحوا الشوارع المغلقة بمناسبة رمضان..

الأحد 22 مايو 2016 - 05:15 مساءً

مجدي الجندي يكتب:  إفتحوا الشوارع المغلقة  بمناسبة رمضان..

مجدي الجندي

 مجدى الجندى : 

اعتقد ان ماتشهدة الاسماعيلية خلال الفترة الحالية من هدوء نسبي في معظم الاتجاهات اللهم إلا نفراً قليلاً. مما يعشقون الرغى والحدث عن الآخرين وقد تجد هذة النوعية الثرثارة مشغولة قوى بغيرها.وتتواصل جلسات (( الهرى))  بين جنرالات المقاه عن الناس في الاسماعيلية لدرجة انهم ممكن يشغلون انفسهم بلون قميصك ولون شعرك. ولون شرابك . ناس فاضية بقي .. 

ولكننا الآن امام امر هام. جداً. فبعد الانسجام والتناغم بين شعب وقيادات الاسماعيلية وعلى رأسهم العلاقة الطيبة مع الاجهزة الامنية لاسيما وان اللواء علي العزازى مدير امن الاسماعيلية والذي يعتبر وجل امنى من طراز متميز يميل الي اسلوب (( العمدة)) كبير العائلة. فيتعامل ببساطة مع الجميع ولم اجدة ابداً فظاً . بل بالعكس هذا الرجل يبادر بحل المشكلات التى تهم المواطن الاسماعيلي. وكلة في حدود اللوائح والقوانين.  وكثيراً ما يتعامل " العمدة " علي العزازى بروح القانون . وهذة الطريقة في التعامل. تجعلنى . اطلب منة سرعة الاستجابة لاهالي الاسماعيلية بسرعة فتح ميدان المطافئ ومحور مدرسة عمر مكرم.  وايضاً اعادة فتح شارع قسم ثالث وترك حارة من الطريق ونكتفي بالحارة التى ضمها القسم الى ارضة. وايضاً بالنسبة لميدان السلام. فيكفي الاستحواذ علي الملعب المفتوح بالكامل. وعليكم ان تفتحوا ولو حارة واحدة يمين الميدان من جهة جمعية تنمية المجتمع بحى السلام .. وهناك ايضاً شارع المخابرات الحربية يمين الترعة. مع الاخذ في الاعتبار ان جميع المحاور البديلة غير كافية لاتستوعب العدد الكبير من السيارات التى تضاعفت اعدادها بالاسماعيلية بالاضافة الي سوء حالة بعض الشوارع والتى مازالت تتوجع من غلق نصفها بالمتاريس والخواريق وخاصة التى يسكن فيها كبار المسئولين بحى اول.  اثبتوا للشعب حسن النوايا وامنحوهم الثقة . ولم ولن نندم ابداً .. 
ايضاً علينا الاسراع باعادة شارع المرور الي طبيعتة قبل ان يتعرض للحريق. واعتقد ان منظومة المراقبة الالكترونية بأنحاء المحافظة كفيلة بأن نتخلص من طريقة التأمين العشوائية والبدائية . ولدينا تجربة فتح شارع محمد علي وشارع قسم اول والطريق المتجهة من مديرية الاسكان الي ميدان شمبليون . 
 أثق ان الاستقرار الامنى الذي تشهدة الاسماعيلية في عهد اللواء المحترم علي العزازى . وغيرها من العلاقات الطيبة فإنها كفيلة بأن ننفذ مطالب اهالينا في الاسماعيلية. لاسيما وان شهر رمضان علي الابواب. ارى ان تكون هناك تسييرات وتسهيلات. لأبناء الاسماعيلية لنؤكد لهم بالفعل اننا في محافظة السلام. والامان وكلنا ابناء واخوة متحابين نخاف علي بعض  ونسعد عندما يسعد جار لنا او زميل اوصديق .. اتمنى ان نتسامح مع انفسنا قبل ساعات من قدوم شهر الرحمات والمودة والمغفرة والعتق من النار. ولنؤكد لانفسنا  ان في شهر رمضان تسلسل الشياطين . 
لنا ان نجعل من ايام رمضان فرصة للمحبة والتصالح مع النفس وان يتولي كبار البلد عقد ندوات توعية بمهمة التعاون مع الاجهزة الامنية في حفظ الامن والحفاظ علي الممتلكات. وان تكون علاقة الامن بالشعب علاقة آمنة تعتمد علي الاحترام. لا علي العنف والاضطهاد والتلفيق والتخوين .اجعلوة شهراً للمكاسب والتراحم والمحبة.وفتح الشوارع المغلقة !!    
 





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات