دروس رمضانية .. فرحة العيد

الأحد 03 يوليو 2016 - 04:40 مساءً

دروس رمضانية .. فرحة العيد

للصائم فرحتان

للصائم فرحتان، إذا أفطر فرح بفطر وإذا لقى ربه فرح بصومه، ها هو عيد الفطر قد أقبل بعد انتهاء الشهر الكريم فهو عيد الفرحة بإتمام الصوم وتأدية فرض الله وركن من أركان الإسلام حق على الصائمين أن يفرحوا ويتبادلوا التهنئة والزيارات والتقارب في هذه الأيام المباركة التي من الله بها على الصائمين.
 
وهو يوم يحرم فيه الصيام، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فقد نهى عن صيام يوم الفطر ويوم النحر، وروي عن النبي أنه كان يأكل ثلاث تمرات قبل الذهاب لتأدية صلاة العيد، فعن أنس رضي الله إنه قال”كان النبي كان صلى الله عليه وسلم لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وتراً”.
 
ويُسن أيضا التجمل وحسن المظهر للعيد والتطيب للرجال، حيث روي عن النبي إنه كان يلبس برده الأحمر في العيدين وفي الجمعة، ويذهب للصلاة ويبدأ في ترديد تكبيرات العيد خلال الذهاب للصلاة وفي المصلى.
 
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخالف الطريق أي يذهب للصلاة من طريق ويعود من آخر، وذلك لتكثر خطواته ومن يشاهده من ملائكة ويسلم على من يلتق، لكن البعض يعتبر العيد فرصة لزيارة القبور وهو أمر مناقض تماما لمقصد الشريعة في العيد من إدخال البهجة والسرور فلا يستحب ذلك.
 
ومن أحكام العيد تبادل التهنئة مع الغير على اختلاف صيفها وقولها، فالمستحب أن يهنئ الناس بعضهم بعضا بالعيد، فالإسلام أباح للمسلمين أن يفرحوا ويبتهجوا بالعيد ويعبروا عن ذلك بالزينة والمرح والترفيه عن النفس لكن دون انحراف هذه البهجة إلى أمور سلبية تفسدها سواء بالإسراف في تناول الأطعمة أو بالعادات والتقاليد المثيرة للأحزان والهموم مثل زيارة القبور أو بما يتنافى مع تعاليم الإسلام وقيمه.
 







إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات