المستشار القانونى الأسبق لقناة السويس بمناسبة مرور ٦٠ عاماً علي التأميم :اسرار المكالمة الأخيرة بين المهندس محمدعزت عادل (وسونيا)!ولماذا غادر مكتبه غاضباً !!

الأحد 17 يوليو 2016 - 12:58 مساءً

المستشار القانونى الأسبق  لقناة السويس بمناسبة مرور ٦٠ عاماً علي التأميم :اسرار المكالمة الأخيرة بين المهندس محمدعزت عادل (وسونيا)!ولماذا غادر مكتبه غاضباً !!

مجدى الجندى مع المستشار محمد داوود

مجدى الجندى 

في حوار لا تنقصه الصراحة مع المستشار محمد داوود المستشار القانونى الأسبق لهيئة قناة السويس وهو الذي عاصر اربعة رؤساء للقناة  منذ عهد المهندس محمود يونس وقت التأميم ثم مشهور أحمد مشهور  بداية تطوير القناة  ثم المهندس محمد عزت  عادل واخيراً عهد الفريق أحمد علي  فاضل  .
ولأنه يمتلك العديد من الوثائق والحقائق التاريخيه من خلال خبرته وعمله القانونى بهيئة قناة السويس وكان قريباً من غرفة صناعة القرار داخل مبنى قناة السويس. المطل علي بحيرة التمساح اقتربنا كثيرا.
من الرجل الذي يمتلك الحنكة واللغة  القانونيه  ليحكى لنا أيامه وقربه  من المهندس محمد عزت عادل حيث أكد أن المهندس محمدعزت عادل لم ينل مايستحقه  من تكريم الي هذة اللحظة منذ قرار تأميم قناة السويس قبل ستين عاماً .
ولذلك ظل عازفاً عن الكلام ولم يخرج عن صمته ولكننى منصفاً للتاريخ ولهذا الرجل رأيت  ان مبارك قد ظلمه  لأنه رجل وطنى من الطراز الأول وأطالب أن تتبنى معي  قضية المطالبة بتكريم المهندس محمدعزت عادل ومنحه اعلي وسام في الدولة وهو علي قيد الحياة 
وكشف لنا الرجل تفاصيل كثيرة. بداية من التأميم حتى اسرار مكالمته الأخيرة بمكتب عاطف صدقي رئيس الوزراء. ومديرة مكتبه ( سونيا) تفاصيل واسرار قالها المستشار محمد داوود بلا رتوش خلال هذا الحوار. 
•• سألت المستشار محمد داوود هل قرار تأميم قناة السويس كان أمراً. ضرورياً رغم أن مدة امتياز القناة كانت ستنتهى خلال ١٢ عاماً وتعودالادارة الكامله  لمصر ؟
•••قال المستشار القانونى الاسبق لقناة السويس محمدداوود  حصلت الشركة العالمية لقناة السويس البحرية علي حق امتياز إدارة  قناة السويس لمدة ٩٩ عاماً  تنتهي  حتماً في ١٩٦٨ وحرصت الادارة الاجنبية علي طلب تجديد الامتياز ورفضت وقتها الحكومة المصرية ودارت مناقشات ساخنة داخل البرلمان المصرى 
وللأسف فوجئنا ان رئيس الوزراء المصرى ( بطرس غالى) لديه  رغبه اكيدة في  تجديد الامتياز للأدارة  الأجنبية لشركة قناة السويس  وكانت موافقة غالي علي مد الامتياز للأجانب هى اهم الاسرار وراء اغتيالة علي يد ( ابراهيم الوردانى ) 
ولم تكف الشركة العالمية لقناة السويس عن المطالبه  بتجديد حق الأمتياز من الحكومات المصرية المتعاقبة.. 
 
••• بعد مرور ستين عاماً ..
ماذا تتذكر عن قرار التأميم الذي اعلنة الرئيس جمال عبدالناصر وماهى الدوافع وراء اتخاذ هذا القرار ؟؟ 
•••  حقيقة الأمر بدأت عندما شعر العمال المصريين بالأضطهاد من الادارة الاجنبية لجأوا لمحامى مصرى وهو ( مصطفي الحفناوى ) لرفع الاتطهاد عنهم و بالفعل قام الحفناوي برفع دعوي قضائية ضد الشركة العالميه لقناة السويس امام  محاكم باريس  الأمر الذي جعلة يطلع علي اسرار الشركة ووثائقها السرية في مقرها بباريس  وايضاً أعد دراسة وحصل بها علي الدكتوراه  من جامعة السوربون وتناول فيها تاريخ قناة السويس وتعلقت دراسته بالجوانب القانونية لقناة السويس وفي نهاية بحثه طالب بتأميم قناة السويس قبل قيام ثورة يوليو عام ١٩٥٢ .
 
 
••• نفهم من ذلك ان فكرة التأميم بدأت من حيث انتهت رسالة الدكتوراه لرجل القانون مصطفي الحفناوى ؟ 
 
••• بالتأكيد بعد تلك الاحداث كون الرئيس جمال عبدالناصر فكرة ضرورة تأميم قناة السويس خاصة بعدما كانت الشركة العالمية تستولي علي جميع الايردادات الخاصة بمرور السفن وتمنح لمصر الفتات  وظل جمال عبدالناصر ينتظر اللحظة الحاسمة التى يعلن فيها قرار التأميم  حتى حانت اللحظة 
 
••واكد المستشار محمد داوود ان هناك العديد من  المقالات الصحفية  التى نشرت قبل ثورة يوليو  والتى تطالب بعدم تجديد عقد التأجير للقناة وقام الدكتور مصطفى الحفناوى احد الباحثين فى جامعة السوربون  بتقديم رسالة الدكتوراة عن قناة السويس وانتهى فى رسالته بالمطالبة بتأميمها   وهو ما قام بدراسته الزعيم جمال عبد الناصر بعد قيام ثورة يوليو  واتخذ قرار بتنفيذه فى الوقت المناسب وهو ماكان فى 26 يوليو1956
 
•• واشار داوود انه شاهد بنفسه ردود فعل المصريين بميدان المنشية  فى الاسكندرية بعدما سمعوا القرار حيث قاموا بحمل سيارة الرئيس جمال عبد الناصر  بعد انتهائه من الخطاب فرحة منهم بالقرار الجرئ .
 
••• سألت محمدداوود المستشار القانونى الأسبق  لهيئة قناة السويس . انت عاصرت رجال التأميم واقتربت منهم. . وأي شخصية منهم كانت مثلك الاعلي وتأثرت بها وماهى أدق تفاصيل العلاقة  ؟؟
 
••• قال بالطبع تعاملت معهم عن قرب بداية من محمود يونس ( التأميم ) ومشهور وعزت عادل التطوير ) والفريق احمد علي فاضل .. الانجازات ..
أضاف  قائلاً المهندس محمود يونس هو الرجل الذى وثق فيه الرئيس جمال عبدالناصر وأوكل إليه  مهمة تأميم  قناة السويس
وحرية أختيار من يعاونه في تنفيذ المهمة وهومن مواليد 3 ابريل 1912، ولد فى حى السيدة زينب حصل على البكالوريا سنة 1930. و ألتحق بكلية الهندسة سنة 1931. كان محمود يونس من زعماء طلبة الجامعة اللذين قادوا مظاهرات معاهدة 1936.
 
بعد تخرجه فى كلية الهندسة ألتحق بالجيش، و بعد سنوات ألتحق بكلية أركان الحرب و بعد تخرجه فيها عمل بالقيادة العامة ثم تم إختياره ليكون مدرسا فى كلية اركان الحرب ليدرس مادة الإدارة و التحركات و هناك تعرف على الضابط جمال عبد الناصر الذى إلتحق  بالكلية طالباً ليتخرج فيها ويعمل بها مدرساً للشئون الإدارية فيصبح مكتبه فى غرفة واحدة مع محمود يونس فتنشأ صداقه  قوية بينهما خلال تلك الفترة وعقب الثورة عين محمود يونس مديراً للمكتب الفنى لمجلس قيادة الثورة ثم اشترك فى اللجنة الوزارية لتشكيل مجلس الإنتاج ليعين بعدها فى المجلس الدائم لتنمية الإنتاج القومى.ثم عين عضواً منتدباً لمعمل تكرير البترول الحكومى بالسويس ثم رئيساً للجمعية التعاونية للبترول ومستشاراً لوزارة التجارة و الصناعة لشئون البترول والثروة المعدنية  وكان رجل بترول مصر الأول
 
ثم ترك القوات المسلحة برتبة عقيد و عين رئيساً و عضوا منتدبا للهيئة المصرية العامة للبترول و انتخب عدة مرات نقيباً للمهندسين  انتخب بعد ذلك رئيسا لإتحادات نقابات المهندسين فى اتحاد الدول العربية المتحدة.
 
قام بعدها بتأميم قناة السويس بتعليمات مباشرة من الرئيس جمال عبد الناصر 
 
ثم ، عين رئيسا و عضوا منتدبا لهيئة قناة السويس من عام 1956 حتى سنة 1966 ليتولى بعدها منصب نائب رئيس الوزراء للنقل و المواصلات و البترول
 
 
•• ويأتى الرجل الثانى وهو مشهور أحمد مشهور ثعلب التأميم وهو الدي وضع الخطة السرية لمواجهة انسحاب المرشدين الأجانب، ثم عين نائبا لمدير قسم التحركات بهيئة قناة السويس، ثم سكرتيرا عاما مساعدا، ثم مديرا للتحركات ... ليعين سنة 1966 خلفا لمحمود يونس رئيسا لهيئة قناة السويس و عضوا منتدبا بها لمدة 18 سنة.
 
و فى عهده تم إعادة الملاحة لقناة السويس عام 1975 أى بعد 8 سنين من إغلاقها. كما استطاع تنفيذ العديد من المشاريع الخاصة بتوسيع المجرى الملاحى للقناة و ازدواج مناطق من قناة السويس و توسيعها و تطويرها لمواجهة الناقلات العملاقة.
 
 
••ويأتى دور المهندس محمد عزت عادل و الشهرة (عادل عزت)
 
كان هو أول شخص يطلبه محمود يونس من الرئيس عبد الناصر ليضمه إلى الفريق الذى سيكلف بتأميم قناة السويس.
كان فى ذلك الوقت يشغل منصب السكرتير المساعد للهيئة المصرية العامة للبترول.
 
 
••المهندس محمد عزت عادل من مواليد سنة 1925، تخرج فى كلية الهندسة جامعة القاهرة سنة 1950. كان المشروع الذى تقدم به للتخرج هو إمداد ست مواسير بمياه ترعة الإسماعيلية من تحت قناة السويس إلى سيناء لرى بعض أراضيها ... إنه المشروع الذى تم تنفيذه فيما بعد تحت اسم مشروع ترعة السلام،
 
..اضاف المستشار محمد داوود ان  المهندس محمد عزت عادل حاول الالتحاق بإحدى الوظائف فى شركة قناة السويس و لكنه فشل بالرغم – حسب قوله –.
 
شغل المهندس محمد عزت عادل منصب رئيس هيئة قناة السويس فى الفترة من سنة 1984 و حتى نهاية التسعينات و هو الآن حى يرزق بشقته فى حى مصر الجديدة.
 
••• ترى هل حصل هؤلاء الرجال علي حقهم من التكريم المعنوى مقابل ماصنعه من تاريخ وطنى حافل بالبطولات ؟ 
 
••• انا عملت بالادراة القانونية بقناة السويس حتى اصبحت مستشاراً قانونياً لرئيس هيئة قناة السويس وعضواً بمجلس ادارة قناة السويس لمدة ٢١ عاماً واقتربت كثيراً من قيادات الهيئة وكانت علاقتى بالمهندس محمدعزت عادل  وطيدة والذي أرى أنة لم ينل حقة من التكريم اللائق. من الدولة "واطالب من خلاكم  أن يقرر الرئيس عبدالفتاح السيسي تكريم  هذا الرجل وهو علي قيد الحياة فحتى الآن لم يطلق اسمة علي شارع او ميدان في مدينة الاسماعيلية  رغم اطلاق بعض الاسماء التى لا تستحق لانها لم تقدم للاسماعيلية او مصر مثلما قدم المهندس محمد عزت عادل .نعم  حصل المهندس محمدعزت عادل على وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى في العام 1956 من جمال عبدالناصر لمشاركتة في نجاح خطة التأميم
، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى 1981 من أنور السادات.لأنة ساهم بدراساتة وابحاثة اثناء حرب ١٩٧٣ فقط 
 ولكننا في قناة السويس 
اعتادنا ان أي موظف بقناة السويس يخرج الي المعاش يتم تكريمة ويحصل علي وسام الجمهورية من الطبقة الاولي وابسط شئ نقدمة لمحمد عزت عادل هو هذا الوسام وهو مازال علي قيد الحياة 
 
•• هل لديك أسرار  لا نعلمها عن أسباب  عدم تكريم المهندس محمدعزت عادل واصبح بعيداً عن دائرة الضوء في عهد الرئيس الاسبق محمد حسنى مبارك.  وهل حقاً مبارك ظلم محمدعزت عادل؟؟ 
••• انا شخصياً أرى ان نظام مبارك ظلم هذا الرجل وعندي الاسباب : أولها عندما رفض محمدعزت عادل تنفيذ تعليمات مبارك ببيع مبنى هيئة قناة السويس التاريخى بمنطقة جاردن سيتى للسفارة الامريكية 
مقابل ١٢ مليون دولار
والسبب الثانى ايضاً عندما رفض محمدعزت عادل تسليم مقر جراج فورد بالاسكندرية الي السفير الامريكى بمصر
وهو المكان الذي تستخدمة قناة السويس لإيواء اسطول سياراتها ..
والسبب الثالث رفضة الشديد لتعليمات الرئيس مبارك. لانشاء قرية سياحية علي الضفة الشرقية لقناة السويس بناء علي طلب الملك فهد من الرئيس مبارك. ووقتها قال رئيس الهيئة. علي جثتى التفريط في شبر ارض من اراضي قناة السويس 
حيث ان منطقة شرق القناة مخصصة لأحواض الترسيب التى تستخدم لاستيعاب ناتج اعمال التطهير والتوسيع والتعميق لقناة السويس . 
ولذلك عوقب محمد عادل عزت من مبارك. مقابل حفاظة علي اراضي وممتلكات قناة السويس 
 
•• وماهى اسرار اللحظات الأخيرة في عهدالمهندس محمدعزت عادل واهتزاز علاقتة بنظام مبارك   ؟؟!
 
••• قال المستشار محمدداوود : جرى العرف ان يرسل رئيس هيئة قناة السويس إلي رئيس الوزراء خطاباً يبلغة فية أن مدة خدمتة المجددة تنتهى في ٣١ ديسمبر المقبل  ثم يأتية الرد من مكتب رئيس الوزراء باستصدار قرار من رئيس الجمهورية بالتجديد قبل نهاية العام وتحديداً عام ١٩٩٤  ارسل رئيس الهيئة الخطاب الي مكتب الدكتور عاطف صدقي رئيس الوزراء وقتها فلم يتلقي عزت عادل رداً واجرى عدة اتصالات بمكتب صدقي ولكنة كان يتهرب منة ولم يرد علية  وظل عادل عزت يحاول مراراً الاتصال بمديرة مكتب عاطف صدقي وهى السيدة ( سونيا)  وكانت تتهرب هى الاخرى. ((وفي آخر مكالمة مع سونيا. )) وتحديداً يوم ٣١ ديسمبر ١٩٩٤
قال لها عزت عادل بالحرف الواحد .. أنا قاعد في مكتبي واذا لم يصلنى خطاب التجديد قبل الساعة الثانية ظهراً سأغادر مكتبي بهيئة قناة السويس. واحملكم المسئولية 
وبالفعل لم يصل خطاب التجديد وفهم ساعتها محمدعادل عزت ان علاقتة بالرئيس مبارك علي غير وفاق بسبب حفاظة علي ممتلكات واراض قناة السويس 
واتكهربت الدنيا وقرر المهندس محمدعزت عادل مغادرة مكتبة بمبنى الارشاد غاضباً  قائلاً انا قاعد في بيتى بالاسماعيلية لحين صدور تعليمات جديدة وظلت قناة السويس لمدة ١٩ يوماً بلا رئيس فعلي من اول يناير ١٩٩٥ حتى يوم ١٩ الي ان صدر قرار بتعيين الفريق احمد علي فاضل قائد القوات البحرية رئيساً لهيئة قناة السويس 
ووقتها اقترحت علي محمدعزت عادل تشكيل لجنة من مديرى الادارات لتسيير الاعمال كل فيما يخصة وشاركت في صياغة القرار وتم منح صلاحيات رئيس هيئة قناة السويس لكل مدير ادارة في مجالة لحين تعيين رئيس جديد لقناة السويس 
وسلمنى مفتاح الاستراحة الخاصة بة ( السرايا) بجوار متحف الاسماعيلية بشارع محمدعلي وقال خليهم يجردوا الفيلا وتتسلم منهم خطاب باخلاء مسئوليتى! 
 





ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات