مصر التى في خاطرى

الأحد 18 سبتمبر 2016 - 01:56 صباحاً

مصر التى في خاطرى

‏الدكتور محمدرضوان

‏الدكتور محمدرضوان يكتب-  وقفت أمام الآية القرآنية التى يعاتب فيه الله سبحانه وتعالى المؤمنين...فى سورة سماها الصف....ياآيها الذين آمنوا لم تقولون مالاتفعلون...كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالاتفعلون...الآية...وعندما نكمل الآية نجد المولى أمر بان نتحد على الحق....حيث يقول ..إن الله يحب الذين يقاتلون فى سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص....الآية...واعلى مراتب القتال حماية الدين والنفس والعقل والنسب او العرض والمال..بالترتيب كما رتبها علماء الدين..وسموها الضرورات الخمسة..ونحن الآن فى مصر نبنى مصرنا الحديثة فيجب ان نتحد فى صف واحد لنرتقى ونحافظ على هذه الضرورات...واسوأ الامثال فى مجتمعنا وخاصة فى الآونة الأخيرة هى ظهور وجوه تمثل الوطنية وتخفى وراءها وجه إبليس....وجوها ترهق البلد وتتآمر ضدها والسنتها يتساقط منها حلو الكلام....ولكن هل هؤلاء يبنون مجدا للأمة وخيرا لشعبها المكافح...ام انهم يبنون مجدا لأنفسهم ويريدون ان يكونوا فى الصورة بعد ان قام جيشنا العظيم بالحفاظ على مقدرات وحدود الدولة...وبعد ان بدأ الرئيس فى حملات التطهير المتدرجة وبدأت الحرب القذرة من قبل رجال المال ومن بعض المرتزقة والعاطلين والذين لم نعرف الى الآن كيف اصبحوا فى سنوات قليلة بهذا الغنى الفاحش....وهذه السيارات الفارهة....هؤلاء فى حرب ضد المجتمع ويظهرون الوطنية ولو أنهم يريدون وضع الحلول لتكاتفوا خلف رئيسهم للبناء...صفا واحدا كأنهم بنيان مرصوص....أنا لا اشكك فى وطنية أحد...ولكن من أظهر لنا شيئا وأخفى شيئا آخر ضد وطنه ثم نلمح فى افعاله واقواله اختلافا كثيرا...اسمه منافق....أنقد....ولكن ضع حلولا لماتنقده....اعترض ...ولكن اقترح وحاول ان تصل بالشئ الذى تراه خطأ الى الصواب...ولكن من يريد ان يبين الخطأ ويجوب الدنيا ينشره على ان البلد كلها كذلك...ماذا يقصد؟ايكون قصده الخير لبلده؟!ام يكون القصد ان نبنى ونقضى على الفساد؟لا اعتقد...انه بذلك احد الفسدة انفسهم..الذى يريد ان يكسر من همة من يجتهد ويعمل باخلاص ....بأن يعلن الحرب على هؤلاء الذين يعملون ويخلصون ويريد ان يثبط من همتهم....ولكن هيهات هيهات...سنعمل ونبنى رغم انف الحاقدين والفاسدين....وسيأتى الدور عليكم وسيفضحكم مكركم عند الشعب كله....فالمعركة للبناء وضد الفساد وقتل الابرياء من ابناء وطننا هى قتال لله لاحفاظ على ماذكرته آنفا من الضرورات الخمسة....ولذا يجب ان نتحد صفا واحدا فى هذه المعركة وسننتصر باذن الله لنحافظ على الدين وعلى الانفس التى تقتل من قوم لا يعقلون ولا يفهمون مهما كانت مسمياتهم ....ونحافظ على اعراضنا التى نراها تداس وتهان فى العراق وسوريا وغيرها من البلدان التى ضاعت بسبب هذه الشرذمة من الذين يختفون وراء وجه الشيطان ويدعون انهم يريدون الخير لبلادهم...فهلم بنا اخوانى واخواتى فى وطننا العظيم نبنى ونزرع وننتظر الخير لاولادنا...ولنكشف اولا بأول عن هذه الوجوه القذرة ولا نتبع اهواءهم.. فهم سبب مانحن فيه من التخلف الاقتصادى والتعليمى والصحى ...و هيا بنا كل يخلص فى عمله ومن اراد ان ينقد فلينقد بطريقة القصد منها الاصلاح ووضع الحلول وليس تثبيط همم المصريين وافقادهم الامل فى البناء  والتنمية....وتحيا مصر دائما بابنائها المخلصين.
 





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات