فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً

الجمعة 13 نوفمبر 2009 - 05:16 مساءً

فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً

فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً

 فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هاَرُونَ وَمُوسَى ‏[‏ طه‏:70]‏

هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في بدايات النصف الثاني من سورة طه‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها مائة وخمس وثلاثون‏(135)‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم تكريما لخاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلي الله عليه وسلم ـ لأن طه اسم من أسمائه الشريفة بدليل توجيه الخطاب إليه مباشرة بعد هذا النداء الكريم‏,‏ وإن اعتبر نفر من المفسرين هذين الحرفين‏(‏ طه‏)‏ من المقطعات الهجائية التي استهلت بها تسع وعشرون‏(29)‏ سورة من سور القرآن الكريم‏.‏
هذا‏,‏ وقد سبق لنا استعراض سورة طه وما جاء فيها من ركائز العقيدة والإشارات العلمية‏,‏ ونركز هنا علي ومضة الإعجاز التاريخي في استعراض القرآن الكريم لقصة النبي الكريم موسي بن عمران ومنها موقعة لقائه بسحرة فرعون ذلك الحدث التاريخي الكبير الذي انتهي بسجود السحرة لرب العالمين كما لخصته الآية القرآنية الكريمة التي اخترناها عنوانا لهذا المقال‏.‏

من أوجه الإعجاز التاريخي في الآية الكريمة:
في مقال سابق استعرضنا طرفا من سيرة عب 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات