لماذا التشاؤم؟!

الثلاثاء 17 نوفمبر 2009 - 06:19 صباحاً

لماذا التشاؤم؟!

لماذا التشاؤم؟!

 

يقول الفيلسوف الاميركي ايمرسون: "ان النجاح عصفور صغير يقبع في عش بعيد مرتفع ومحاط بالاسوار وكلنا يريد هذا العصفور، لكن من الذي يصل اليه؟!
 
البعض يقف امام الاسوار في انتظار ان يطير العصفور فيقع بين يديه، وقد يطول به الانتظار فيصاب باليأس وينصرف،
 
 والبعض يدور حول الاسوار باحثا عن منفذ او طريق الى العصفور، ومن هذا البعض يصل الناجحون المتفائلون.
 
 فاعرف هدفك وفكر بإيجابية ولا تترك حياتك في يد الظروف والتشاؤم فكل هذه المشاعر السلبية لا تؤدي إلا إلى الإحباطات والفشل، فالإنسان بطبعه يؤثر كثرة الشكوى
 
 ويظن بذلك العمل أنه حالة تنفيسية تخفف عليه عملية إفراز الأدرينالين.. والحقيقة أنه لا يدري أن بتصرفه ذلك إنما يركن إلى حالة قصر النظر إلى أقصى حد؛
 
 فهو لا يرى سوى السلبيات ولا يسمع إلا كل أمر مزعج، لأن تفكيره تمحور ضمن دائرة ضيقة أحكم طرفاها على رؤية الغم ومشاعر الهموم.
 
وليس ذلك فحسب فكثير الشكوى من الناس يضحى إنساناً مستسلماً للفشل.. تتعثر حياته بكل خطواتها؛ لأنه يسقط عند أول صعوبة تواجهه،
 
فيتقوقع ضمن شكواه مما يعيق عليه التفكير في إيجاد طريقة للخروج من أزمته، وبالتالي يجلس في زاويته مهموماً محسوراً، يندب حظه العاثر وقدره المستهدف.
 
وعلى النقيض تماماً؛ فإن الإنسان القوي الذي لا تقهره النوازل ولا تكسره المصائب، يظل صامداً مثابراً، صابراً، مجتهداً لحياته، متفائلاً لأيامه، هو بالغالب إنسان ناجح بكل المقاييس، محبوب ترتاح إليه النفوس
 
والحقيقة التي خرج بها دارسو علم الاجتماع أن ما يرسله المرء من داخله يعود إليه. وأن كل من العقل والجسم يؤثر كل منهما في الآخر.
 
علوم الاجتماع والنفس أطلقت علماً حديثاً باتت دراسته تثير اهتمام شريحة كبيرة، كمثل العلوم الباحثة في الطاقة الجسدية والنفسية (الطاقة الشخصية) وتوجيهها إيجاباً عن طريق تفعيل دور العقل الباطن،
 
 واستحضار المراد مخزونة في منطقة اللاوعي، والتي تصل إلى 90% من معلومات الخبرة، حيث العقل الواعي يستفيد من 10% فقط من معلومات الخبرة.
 
وهناك المثل الإغريقي القديم: "كما تفكرون تكونون" والذي يعني أن شخصية المرء انعكاس لما يتمحور في عقله وضميره، فالإنسان بذلك التصلب والثبات وقوة الإرادة في مواجهة النوازل
 
وتميزه بروح التفاؤل هو الإنسان الناجح بتحويل ضعفه إلى قوة وفشله إلى نجاح، فالقوة التي يكتسبها المرء من خلال تثبيت العزم داخله والتصميم على النجاح،
 
والإيمان بقدرة الخالق على الرحمة، تقضي بالضرورة على أي من العقبات بهدوء، دون أن يتعرض للتشويش الذهني والإرباك العقلي والتوتر النفسي، كما تمنحه السيطرة الكاملة على شؤون حياته ومشاكلها.







إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات