أحقاد يا عرب.. أحقاد!

السبت 21 نوفمبر 2009 - 08:26 مساءً

أحقاد يا عرب.. أحقاد!

أحقاد يا عرب.. أحقاد!

لم يعد هناك مجال للحديث حول وحدة اللغة والمصير المشترك والطموحات، فالجسد العربي مثخن بالجراح، وكراهية مصر والمصريين بلغت حدًا لا يمكن السكوت عليه أو مداراته بكلمات من قبيل: "هذا قدر الشقيقة الكبرى" و"المسئولية التاريخية والأخلاقية التي ألقيت على كاهل مصر وتحملتها راضية بتبعاتها والتي لا زلنا نعاني من آثارها إلى الآن".

ضع إصبعك على أي مكان في خريطة العالم العربي وأتحداك أن تجد دولة عربية لم يهن فيها مصري! تحدث مع أي مصري يقيم في دولة عربية ليقص عليك روايات بشعة لتجازوات لا ترضاها جيبوتي لمواطنها، سواءً من مواطني هذه الدول العاديين أو من رجال شرطتها أو من أصحاب العمل الذين يعاملون المصريين كأنهم عبيد اشتراهم أباؤهم الحفاة بأموال النفط الذي تستخرجه أمريكا، التي تحتل بلادهم وتستبيح أرضهم!

أعلم منذ فترة ليست بالقصيرة بأن هناك نارًا تحت الرماد ، وأن هناك حقدًا وكرهًا دفينين في قلوب أغلب العرب تجاه مصر.. الدولة والمواطن.. حاولت كثيرًا تفسير سبب ذلك الحقد مع أني شخصيًا لا أذكر أننا كمصريين تسببنا لهم في أي ضرر اقتصادي أو اجتماعي أو غيره.






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات