حتى الشياطين تهتـــدى ...

الأربعاء 09 ديسمبر 2009 - 01:08 صباحاً

حتى الشياطين تهتـــدى ...

حتى الشياطين تهتـــدى ...

جاءني وهو يشتكي ـ هكذا ظننت بادئ الأمر ـ من سوء الصحبة، وأنهم لا يعينونه وهو يحاول أن يخطو أولى خطواته إلى عالم الصلاة والطاعة، وجعل يحكي عن مشهد قد كنت أظن أني سمعت من القصص ما لا يدعوني للعجب بعد ذلك ولكن من يعش يرى العجب كل العجب ...

جعل يحكي عن مشهد كيف أنه انطلق من منزله للصلاة في المسجد, وقد أعجبه وهو يتوضأ أن يترك الماء يقطر من أعضائه، وبينما هو يسير في الشارع إذ لمح جمعًا من أصحابه يتهامسون خلفه, ثم يتبعه أحدهم فلم يأبه بهم انطلق صاحبنا إلى داخل المسجد وبدأ يتعرف على أركانه وأجزائه بنظرات العطش لمكان طالما اشتاق إليه ولم يره إلا من الخارج لكنه يشعر معه بألفة شديد، وتقام الصلاة ويصطف، إنه لم يكن يومًا من الأيام يسمح لأحد أن يقاربه بجسد هكذا إلا لمعصية, لكنه اليوم يفعلها لطاعة, وتبدأ مجموعة من الحركات، ومع كل حركة تنفعل نفسه هبوطًا وصعودًا تذللاً للعظيم وانكسارًا للجبار، شعور لم يعهده من قبل.

وبعد ختام الصلاة يرى صاحبه المراقب له في الصفوف الخلفية وهو يرقبه من جانب يظنه خفيًا، فيذهب إليه ويجلس بجواره ويصمت، فيبادر صاحبه المراقب له بسؤال عجيب: هل الشي 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات