أمة الإسلام ...هي خير الأمم وأرقاها

الأربعاء 20 يناير 2010 - 07:44 مساءً

أمة الإسلام ...هي خير الأمم وأرقاها

أمة الإسلام ...هي خير الأمم وأرقاها

إذا أردت أن تختبر أمة للتعرف علي عقيدتها ، و صدقها مع ربها ، و معدن إيمانها ، فلتختبرها في علاقتها بغيرها من الأمم : كيف تتعامل مع مخالفيها في الدين ؟ و كيف تتصرف مع خصومها في العقيدة ؟ و ما هو سلوكها المتبع في حروبها مع أعدائها ؟ و هنا نجد أمه الاسلام وحدها ، قمة شاهقة تتقاصر دونها الأمم ، و جنة خضراء وسط صحراء قاحلة لا تعرف ماء ولا تنبت كلأ ....و هنا يجب أن نعرض لبعض آيات الكتاب الحاسمة و القاطعة ، و هي تقيم الحدود الفاصلة . و تضع القواعد و المعايير المعنوية و العملية في تعامل المسلمين مع غيرهم :

١ ٠لما كان رسول الله -صلي الله علية وسلم - و أصحابه بالحديبية ، حين صدهم المشركون عن البيت الحرام ، و قد اشتد عليهم ذلك ، فمر بهم اناس من المشركين من أهل المشرق يريدون العمرة ، فقال أصحاب النبي -صلي الله عليه و سلم- : نصد هؤلأ كما صدنا أصحابهم ( يعنون المشركين مثلهم ) فأنزل الله تعالي ( و لا يجرمنكم شنئان قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا ) المائدة ٢ أي لا يحملنكم بغض قوم صدوكم عن المسجد الحرام و منعوكم من الوصول إليه ، أن تعتدوا عل 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات