(فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ، ومَا لا تُبْصِرُونَ)

الأحد 24 يناير 2010 - 06:37 مساءً

 (فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ، ومَا لا تُبْصِرُونَ)

(فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ، ومَا لا تُبْصِرُونَ)

 

 (فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ، ومَا لا تُبْصِرُونَ)         
كان الاعتقاد السائد في الماضي أن الإبصار يحدث نتيجة خروج شعاع من العينيسقط على الجسم فتتم رؤيته وقد ثبت خطا هذا الاعتقاد بعد تقدم الدراسات التشريحية والوظيفية للعين واستخدام العديد من التحليلات البصرية لفهمكيفية حدوث الإبصار 
وقد أثبتت ...هذهالدراسات حدوث الإبصار نتيجة سقوط شعاع من الضوء على الجسم ثم ينعكس منالجسم ليسقط على العين وعملية الانعكاس تتم للون واحد (طول موجي واحد) وهوجزء من الموجات الكهرومغناطيسية وهو من ألوان الطيف السبعة المكونين لشعاعالضوء المرئي ومن ثم فوجود شعاع الضوء أساسي لحدوث عملية الإبصار فلا يمكنحدوث الإبصار في الظلام لعدم وجود الأطوال الموجية للأشعة المرئية والتييمكن للأجسام امتصاص بعضها وعكس الأخر لترى به العين عند سقوطه علىالشبكية بينما لا تستطيع العين رؤية ما فوق وما تحت هذا المجال من أطوالالموجية ولم تكشف حقيقة الإبصار وعدم الإبصار وأهمية وجود الأشعة المرئيةوغير المرئية إلا بعد تقدم الدراسات البصرية حديثا وقد أشار القران الكريمإلى تلك الأهمية منذ أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان في تلك الآيةالكريمة ""فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ (٣٨) وَمَا لَا تُبْصِرُونَ(٣٩)""الحاقة

 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات