ابتسامة سيادة النائب

الخميس 04 فبراير 2010 - 11:18 مساءً

ابتسامة سيادة النائب

ابتسامة سيادة النائب

حدث ذلك بطريقة عادية جدا.
حمل "القبطان" مكنسة صغيرة، وراح يبعثر بها تلال القمامة التى انتشرت فى مواجهة دكانه، حتى وضعها جميعا فى منتصف الشارع على شكل تل واحد صغير.
بدا التل الذى صنعه "القبطان" مثل ثعبان.. ثعبان كبير ضخم ملون يرقد فى انتظار فريسه، بينما جسده العملاق يسمح للسيارات المارة أن تعبر بحرية تامة ومن دون ادنى إزعاج، من اليمين للمتجه ناحية مدرسة "الوحدة العربية"، أو اليسار للقادم منها باتجاه "صيدلية الصفا".
من شرفة شقتنا فى العمارة التى تطل على سوبر ماركت القبطان، كنت أتابع فى حزن على مدى أسابيع - فى الأيام التى أكون موجودا فيها بالاسماعيلية - ذلك التحول العجيب الذى طرأ على شارعنا، وكيف أن جيراننا الذين كانوا حتى وقت قريب يتنافسون فيما بينهم على زراعة الأشجار، ونشر اللون الأخضر فى واجهات البنايات ومساقط العمارات والمسافات الخالية فيما بينها، هم أنفسهم – نفس الجيران- الذين يلقون بكل هذا القبح فى الشارع، ذلك الذى كان حتى وقت قريب، من أجمل شوارع الشيخ زايد بل وأنظفها على وجه الإطلاق.
مع الأيام ارتفعت تلال القمامة، حتى أننى فكرت أن أذهب إلى خطاط ليكتب لى 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات