البسطيلة.. طبق من الحمام أنتقل من الأندلس إلى موائد المغرب

السبت 30 مايو 2009 - 10:08 مساءً

البسطيلة.. طبق من الحمام أنتقل من الأندلس إلى موائد المغرب

البسطيلة.. طبق من الحمام أنتقل من الأندلس إلى موائد المغرب

وعرف الحمام على أنه صديق الإنسان، الذي استخدمه قديما كوسيلة اتصال سريعة تنقل الرسائل في أيام السلم والحرب.

وتوجد أنواع كثيرة من الحمام تختلف في شكلها، وألوانها، وحتى في طباعها، فمنه الأليف وهو الذي نجده في المدن، في الساحات العمومية والحدائق، وهناك البري الذي يفضل الهجرة.

وما زال الحمام يربى في البيوت وعلى أسطح المنازل. ويرتبط مربو الحمام بهذا الطائر بشكل كبير إلى حد الإدمان، لأنه أليف وقريب جدا من الإنسان، لدرجة التواصل عبر الأصوات، وبسبب ذلك يتخذه الأولاد كتجارة مسلية، يجنون من ورائها أرباحا لا بأس بها، لأنه يبيع الحمام في السوق، وفي الغد تعود إلى عشها الأصلي بكل تلقائية، ثم يرجعها إلى السوق ويبيعها ويقبض ثمنها مرة ثانية وهكذا دواليك. أما تغذيته، فتتكون من القمح والذرة البيضاء.

ويؤكد الباحثون أن لحم الحمام يعد من أفضل أنواع اللحوم طعما، وقيمة غذائية لاحتوائه على نسبة عالية من البروتين، كما أنه غني بالفوسفور، والفيتامينات، وسهل الهضم. أما أفضل أنواعه فهو الفراخ الصغيرة اللذيذة جدا.

وتعتب 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات