لا تفقدوا أعصابكم.. إبنكم يتعلم

الخميس 18 فبراير 2010 - 04:06 مساءً

لا تفقدوا أعصابكم.. إبنكم يتعلم

لا تفقدوا أعصابكم.. إبنكم يتعلم

يحب الأطفال الصغار عادة اللعب بورق التواليت، أو تلويث جدران البيت بالألوان، أو إفراغ خزائن البيت من محتوياتها، الأمر الذي يؤدي إلى نشر الفوضى في المنزل، ويزيد من أعباء الأم، ما يدفع بها إلى حافة الجنون أحياناً.
من المعروف أن الأطفال في عمر السنة يبدأون في اكتشاف العالم بطريقتهم الخاصة: أي التنقيب بكل ما يحيط بهم باستمتاع. وإذا ما جمعنا بين الفضول عند الطفل الصغير والرغبة في الاستقلال، يمكن أن نتخيل حجم الفوضى الناجمة عن ذلك.
قد تكون الفوضى في اللعب مفيدة للطفل أحياناً، ولكن ذلك لا يعني السماح له بأن يكون متهوراً أو جامحاً في تصرفاته. لذا، على الأم تحديد طريقة لعب الطفل، ولكن من دون التأثير في تطوره ونموه.
مثلاً، بعض الأطفال يحبون اللعب بلفة ورق التواليت، ويشعرون بسعادة غامرة وهم يشاهدونها وهي "تفرط"، فتصبح إعادة لفها عملاً صعباً على الأم. ولكن عندما تدرك الأم أن هذا اللعب الفوضوي الذي يتطلب رمي اللفة أرضاً، ثم ركلها بالقدم، يساعد على تحفيز مهارات الطفل وعلى التناغم بين اليد والعين، عندها يخف عليها العمل. ومع ذلك، على الأم معالجة هذا الأمر بروية وهدوء. يمكنها مثل 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات