لماذا يسعى الرجل لأن تكون زوجته الثانية نسخة من السابقة؟

الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 10:42 مساءً

لماذا يسعى الرجل لأن تكون زوجته الثانية نسخة من السابقة؟

لماذا يسعى الرجل لأن تكون زوجته الثانية نسخة من السابقة؟

في مصر يقول المثل الشعبي «القط يحب خناقه»، وفي قول آخر «الإنسان لا يتعلم إلا من جلاده».

المثلان قد يسلطان بعض الضوء على اختيار الرجال في زواجهم الثاني زوجات قريبات الشبه ممن شاركهم الفشل الأول، وهي ظاهرة أكدتها الحياة وعدة حالات.

 العلم أيضا أكدها وقدم لها مبررات ليس لها علاقة برغبة الأزواج في تكرار الفشل أو الاستمتاع بالتعذيب، بل تمتد إلى طبيعة الرجال النفسية، التي تختلف كليا عن طبيعة النساء، بدليل أن هذه الأخيرة تبتعد عن كل ما يذكرها بالزوج الأول، شكلا ومضمونا في غالب الأحيان.

وهي على ما يبدو حالة عامة تشمل كل الشرائح والطبقات بمن فيهم السياسيون والمشاهير، فالعديد منا يتذكر، بلا شك، وإن كانت أصغر منها بحوالي عقد من الزمن، كما أن زوجة النجم بروس ويليس الحالية تشبه طليقته ديمي مور إلى حد كبير وتصغرها بعشرات السنين.

ولا بأس هنا من الإشارة إلى أن في حالة الاثنين، كانت الزوجة (سيسيليا وديمي) هي التي بادرت بطلب الزواج، الأمر الذي قد يفسره البعض بأن مشاعر الحب لم تمت من جهة الرجل على الأقل 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات