لعنة الثأر..نساء تحمل السلاح وأطفال يعشقون الموت وتقاليد لا تعرف الرحمة

الخميس 08 أبريل 2010 - 05:24 صباحاً

لعنة الثأر..نساء تحمل السلاح وأطفال يعشقون الموت وتقاليد لا تعرف الرحمة

لعنة الثأر..نساء تحمل السلاح وأطفال يعشقون الموت وتقاليد لا تعرف الرحمة

"التار ولا العار يا بوي".. عبارة يعرفها كل من ينتسب لصعيد مصر وهي تعبر إلى حد كبير عن فلسفة جريمة الثأر وتكشف أيضا عن أسرار صناعة الإجرام في الصعيد وهي في هذا لا تعرف تمييزا بين غني وفقير أو متعلم و جاهل، فهناك الكل يحمل السلاح دون أن يخفي حاله بل في معظم الأوقات لا يكلف القاتل الشرطة عبأ البحث عنه ويقوم هو بتسليم نفسه و يعترف بافتخاره بدون ضغط أو إنكار بقيامه بالقتل ويعلنها بكل ارتياح "أخذت تاري يابيه".

 

ومنذ ساعات كان بطل آخر حوادث الثأر هذه رئيس محكمة استئناف بأسيوط، 450 كم جنوب العاصمة المصرية القاهرة، الذي قام بتسليم نفسه لدائرة الشرطة عقب أخذه بالثأر من قاتل طفلي شقيقه، خلال مشاجرة بالأسلحة النارية على قطعة أرض اغتصبها خصم رئيس المحكمة بالقوة.

 

وتشير التفاصيل إلى نشوب مشاجرة بالأسلحة النارية بين عائلتين بقرية عرب بلنصورة، مما أسفر عن مصرع 3 بينهم طفلان وإصابة آخرين وتم نقلهم للمستشفى، فيما انتقلت قوات البحث الجنائي للقرية.

وتبين من التحريات وجود نزاع قضائي بين عائل 




حوارات



إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات