طوفان إعلانات.. خادشة للحياء!

الثلاثاء 09 يونيو 2009 - 01:18 صباحاً

طوفان إعلانات.. خادشة للحياء!

طوفان إعلانات.. خادشة للحياء!

استرجل" اعلان انتشر في الفترة الماضية بالشوارع والميادين وعلي الكباري وهو مصطلح غير لائق استخدمته احدي شركات المشروبات الغازية للترويج لمنتجاتها وهو ينفي صفة الرجولة عن كل من لا يتذوق هذا المشروب وهو ليس الأول من نوعه بل سبقه تجاوزات ونزوح عن آداب الشارع فرأينا مؤخرا ملصقات لجماعة تطلق علي نفسها "الايموزا" اشبه بعبدة الشيطان استخدمت افكارها المسمومة لجذب الشباب والمراهقين لها وايضا كانت هناك اعلانات "فجة" عن التحرش الجنسي وبدأ طوفان اعلانات الطرق حتي وجدنا ملصقات علي المساجد وبالقرب من المساجد تروج لنوع من الملابس الداخلية النسائية والصور الخليعة مما يؤكد ان هناك فوضي في الطريق العام والسؤال علي من تقع مسئولية الشارع ولماذا اختفي دور رؤساء الأحياء وأعضاء المجالس المحلية والمحافظين؟
* الدكتور حسن بهجت وكيل وزارة الثقافة بالجهاز القومي للتنسيق الحضاري وأستاذ التصميم العمراني بجامعة القاهرة: طبقا لقانون 119 والذي يتعرض جزء منه للاعلانات ومواصفاتها من النواحي الفنية كالإضاءة والمكان وغيرها هناك فقرة صريحة تتناول محتوي الإعلان والذي ينبغي ألا يحتوي علي كتابات أو مواد تخدش 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات