صورتان

السبت 15 مايو 2010 - 10:17 صباحاً

صورتان

صورتان

طريقي إلى المنزل عادة ما يمر بشارع رئيسي واسع، تقع قرب منتصفه محطة تموين السيارات بالغاز. وفي يوم قائظ مررت بهذا الشارع، فإذا بزحام غير معهود لسيارات الأجرة بألوانها الصفراء يبدأ من أول الطريق حتى مدخل محطة التموين. اصطفت السيارات في صفين طويلين، ولم يتبق من عرض الشارع-على اتساعه- إلا بما يسمح بالكاد بمرور سيارة واحدة مروراً حذراً. فجاءة وقع بصري عند أول الصف على بائع مشروبات، وكأن الأرض انشقت عنه، إذ لم يسبق لي أن رأيته في هذا المكان وفي هذا الوقت من قبل. كان الرجل واقفاً يجر عربية صغيرة عليها أوعية زجاجية مملوءة بمشروبات غامقة اللون، وطفت على سطحها قطع ثلجية، وعلى جدارها الخارجي تكاثف بخار الماء معلناً عن برودتها ومغرياً للعطشى في ذلك اليوم الحار. وما أن تنبه السائقون إلى وجود "الساقي" حتى تزاحموا عليه، كل يريد أن يطفئ صداه. وفي دقائق فرغت الأوعية مما فيها، وجنى البائع من اهتباله لهذه الفرصة مالم يكن يحلم به. تلك كانت صورة.

الصورة الثانية... رأيت في ذات المكان رجلين، وبيد كل منهما دلو ملئ بماء تطفو على سطحه رغى الصابون، يعرضان خدماتهما لغسيل السيارا 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات