فهمي هويدي يكتب (فرحة ما تمت)

الأربعاء 09 يونيو 2010 - 06:05 صباحاً

فهمي هويدي يكتب (فرحة ما تمت)

فهمي هويدي يكتب (فرحة ما تمت)

الخبر الجيد أن معبر رفح فتح، أما الخبر السيئ فإن ذلك الفتح مؤقت إلى أن تهدأ موجة الغضب التي ترددت في أنحاء العالم مطالبة به حين حدث شبه إجماع على أنه لو كان المعبر مفتوحا، وطريق وصول احتياجات أهل غزة سالكا، لما جرى ما جرى لقافلة الحرية.

كأننا بصدد استعادة المشهد الذي عايشناه منذ ثلاث سنوات، حين انفجر غضب المحاصرين في غزة، ولجأوا إلى كسر الحصار عنوة من خلال عبور الحدود الفاصلة بين شبه جزيرة سيناء وبين القطاع.

ولامتصاص الانفعالات التي طفت على السطح آنذاك، أطلق في مصر شعار أعلن أننا لن نسمح بتجويع الفلسطينيين، وهو ما صدّقه بعض أصحاب النوايا الحسنة آنذاك، فصفقوا طويلا وهتفوا قائلين: «فُرِجت!»، ثم ما أن هدأت الأمور ومرت العاصفة بسلام حتى ارتفع صوت المسؤول المصري الذي قال إننا سنكسر رجل أي فلسطيني يعبر الحدود إلى مصر.

 وانطلقت معزوفة ميليشيا الإعلام الرسمى التي ما برحت تؤجج مشاعر السخط والتحريض ضد الفلسطينيين، معتبرة أنهم يطمعون في الاستيطان بسيناء، وأنهم ـ وليس الإسرائيليون ـ يهددون أمن مصر القومي وهي الموجة الت 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات