شهيد الطوارئ ... وجمهورية المزاج والهوى!!

السبت 26 يونيو 2010 - 07:12 صباحاً

شهيد الطوارئ ... وجمهورية المزاج والهوى!!

شهيد الطوارئ ... وجمهورية المزاج والهوى!!

أستاذنا الدكتور سيف الدين عبد الفتاح أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة في كتابه الماتع الممتع: " قراءة في دفاتر المواطنة المصرية.. الزحف غير المقدس .. تأميم الدولة للدين " يقول أنه في زيارته لألمانيا سأل أحد الألمان فقال له "ما الذي يجعلك ترضى عن الدولة؟ وظن الدكتور سيف بوصفه باحثاً في العلوم السياسية ... أنه سأل سؤولاً عويصاً، وتوقع أن يسمع منه محاضرة في السياسة ومعانيها وفي علاقة المواطن بالسلطة ... وغير ذلك مما توقعه، إلا أن الباحث الألماني قال له الذي يجعلني راضي عن دولتي هو : " عامل النظافة في الشارع الذي يستيقظ قبلي، ورجل الإدارة الذي يقضي مصالحي، ورجل الشرطة الذي لا أشعر به إلا إذا احتجته" وبعد أن تأمل الدكتور سيف في هذه الإجابة قال : "أن تلك الإجابة أفصح مما تمنيت سماعه ، وأبلغ مما رغبت في الحديث فيه "...
إنها ثلاثية الرضى" عامل النظافة في الشارع الذي يستيقظ قبلي، ورجل الإدارة الذي يقضي مصالحي، ورجل الشرطة الذي لا أشعر به إلا إذا احتجته"
تذكرت هذا الحوار بعد أن شاهدت الصورة الدامية والبشعة لوجه مبرمج الكمبيوتر خالد سعيد وعرفت أنها صورة لأحد شباب مصر... 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات