الخلخال .. حلية الأمس تعود لتزين النساء في أيام الصيف

الجمعة 24 يوليو 2009 - 09:55 مساءً

الخلخال .. حلية الأمس تعود لتزين النساء في أيام الصيف

الخلخال .. حلية الأمس تعود لتزين النساء في أيام الصيف

يبرز الخلخال اليوم كحلية تتماشى مع الأيام المشمسة وفترة الإجازات، والملاحظ أنه أصبح يرافق الفتاة العصرية ويزيّن كاحلها حين تتبختر على الرمال الدافئة، كما ينتقل معها بنفس الإيقاع والأناقة إلى أجواء المساء والسهرات الصيفيّة.
وبهذا ينضم الخلخال إلى سلسلة الإكسسوارات والحلي، التي تدخل إلينا من بوابة التاريخ والقدم، ذلك أنه جذب المرأة في العصور القديمة فزيّنت به كاحلها وخصصت لكل مناسبة تصميماً.
وهو أيضا الشاهد على قصص وحكايات شيّقة تناقلتها الفتيات عن الجدات، خصوصا عن مراحل التحضير للزفاف، وكيف كان لا يكتمل العرس من دون أن يقدّم العريس لعروسه خلخالا من الذهب، وكم كانت تتباهى كل واحدة منهن بحجم الخلخال ووزنه، الذي كان يدّل على مدى ثراء العريس، فيشكل مصدرا للغيرة والحسد بين الفتيات.
وقد بيّنت النقوش والمخطوطات التي تعود إلى عهد السومريين قبل 4500 عام، الدور الذي لعبه الخلخال في العصور القديمة، فقد كان يحدد المستوى الاجتماعي الذي كانت تنعم به المرأة، وما وفرة الخلاخيل في قدمها آنذاك إلا دلالة على مدى ثرائها.
كما أنه راسخ في التراث المصري القديم، وتعود مكانته إلى زمن 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات