هل تعتذر اذا اخطات في العمل ؟ ميزات شخصية من يعتذر

الأربعاء 21 يوليو 2010 - 09:11 صباحاً

هل تعتذر اذا اخطات في العمل ؟ ميزات شخصية من يعتذر

هل تعتذر اذا اخطات في العمل ؟ ميزات شخصية من يعتذر

 

لا تخلو مسيرة عمل أي كان من خطأ أو أكثر ارتكبه في إحدى مراحل عمله، وهذا بالتأكيد أمر يحصل مع الكثيرين، ولكن ما يجعل هذا الأمر نقطة سلبيّة في تاريخه العمليّ عدم قيامه بمحاولة إصلاح هذا الخطأ. خاصة إذا سبّب هذا التصرف الخاطئ أضراراً معنويّة أو ماديّة أو قانونيّة للمؤسسة، معا نقرأ تقرير عطاف الروضان لنعرف المزيد.
 
أول مراحل إصلاح أي خطأ هو الاعتذار بصدق من المتضرر منه، سواء زميل في العمل أو رئيس.
والحديث هنا لا ينطبق على خطأ بين زميلين في التعامل، فالاعتذار عن هذا الخطأ يعتمد على نوع الخطأ ونوع العلاقة بين الطرفين. ولكننا نركّز هنا على خطأ أرتكب أثناء أدائك لمهامك الوظيفيّة.
في البداية هناك نقطة مهمة يجب الانتباه إليها ألا وهي أنك بتقديم الاعتذار لا يعني بالضرورة أن يتقبله الآخر. فأنت تقومين بذلك لأنك قررت تحمل مسؤوليّة تصرفك الخاطئ، وعليك أن تتوقعي عند تقديم الاعتذار أن الإدارة قد تحتاج إلى وقت لتقبل اعتذارك، وأحيانا قد ترفضه من الأساس، ولكن هذا لا يخلي مسؤوليتك من التصرف بالطريقة المثلى في مثل هذه الحالات. ألا وهي تقديم الاعتذار، فالاعتذار مهارة من مهارات الاتصال الاجتماعي، وهي أولى بالاعتبار عند أدائك لواجبك الوظيفي وحصول خطأ مباشر منك أو غير مباشر.
 
ويجب أن تضعي بعين الاعتبار عند قرارك بتقديم اعتذار عن خطأ وظيفيّ ارتكبتيه أو حتى غير ذلك ما يلي:
 
أولا: أن تظهري الندم الحقيقي لقيامك بهذا الفعل.
 
ثانيا: أن تبدي رغبة حقيقة لتحمل المسؤوليّة بالقدر الذي سببت فيه الضرر للمؤسسة والعمل.
 
ثالثا: أن تكون لديك الرغبة الحقيقية في إصلاح الخطأ.
 
رابعاً: وهو الأهم أن تبتعدي عن تقديم الاعتذار المزيّف، مثل: أنا آسفه ولكن، وتبدأي بسرد الظروف التي جعلتك تقومين بهذا بالتصرف، أو أن تقولي أنا آسفه لأنك لم تسمعني جيدا، هنا تردي الخطأ على مديرك ، وتشككه بسمعه.
 
 
 
والاعتذار عن الخطأ يأتي على مرحلتين: لفظيّ وعمليّ
 
في الاعتذار يجب أن تظهري لمسؤولك في العمل أنك فعلاً آسفه مما بدر منك من تصرف سبب هذا الخطأ الذي أضر بمصلحة العمل وتكون جملك وعباراتك منتقاة وقويّة ومعبّرة بشكل حقيقيّ عن هذا الأسف وليس بالضرورة الضعف والرجاء.
 
 
أن نطلب المسامحة أو نقدم اعتذارنا بأسلوب كلاميّ بعبارات صادقة 
وتتم عن مسؤلية
وهذا لا يكتمل إلا بالمرحلة الثانية وهي الأهم وهو الاعتذار العمليّ وهو محاولة إصلاح الخطأ الذي تمّ بأقصى درجات الإخلاص والإبداع لتلافي أكبر ضرر حصل.
 
شروط الاعتذار:
 
    * عدم تكرار الخطأ مرة أخرى لأن تكرار الخطأ خاصة بعد الاعتذار دليل على الاستهتار بالعمل وعدم الاهتمام.
 
    * العمل مباشرة بإصلاح الخطأ، كعرض بدائل للحلول، أو إجراء اتصالات مكثفة مع من حصل معهم الخطأ خاصة إن كانوا طرفا خارج المؤسسة.
 
    * إشعار مدرائك أنك فعلاً ترغبين بإصلاح الخطأ كمناقشة أبعاده وأضراره بشكل مكثّف، التركيز في العمل أكثر حتى لو تطلب عمل إضافيّ مثلاً، عرض المساهمة في تحمل المسؤولية مع المؤسسة كبادرة حسن نيه .
 
    * عدم التذمر من العمل ومسؤلياته لأن من شأن ذلك أن يشكك في نواياك بإصلاح ما ارتكبته.
 
    * المبادرة بطرح أفكار جديدة وخلاّقة لتطوير وتحسين العمل في المؤسسة وإظهار الاهتمام بها.
 
    * وأخيراً أجلي تماماً طلب الإجازات أو حتى العلاوات في هذه المرحلة. 





ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات