التعامل مع مرض الايدز يثير صداما بين السياسة والعلم..

الاثنين 26 يوليو 2010 - 08:04 مساءً

التعامل مع مرض الايدز يثير صداما بين السياسة والعلم..

التعامل مع مرض الايدز يثير صداما بين السياسة والعلم..

كشف مؤتمر دولي عن مرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) النقاب عن وجود فجوة بين العلماء والساسة بشأن كيفية التعامل مع فيروس (اتش.اي.في) الفتاك.

وعلى الرغم من الوعود التي قطعتها الحكومات على مستوى العالم بانتهاج سياسات تقوم على براهين فان خبراء الايدز يشعرون بالغضب من رفض تبني أساليب جديدة في التعامل مع (اتش.اي.في) والفئات الاكثر عرضة لخطر الاصابة به.

يقول جوليو مونتانر رئيس الجمعية الدولية لمكافحة الايدز الذي يقود مسعى في المؤتمر لتنبيه الساسة الى هذه الادلة لرويترز "نعم نعالج خمسة ملايين شخص اليوم لكن هناك عشرة ملايين شخص يحتاجون الى العلاج والا سيمرضون ويموتون. عدم علاجهم يصل الى حد الاهمال الجنائي."

والسبب الرئيسي في غضب العلماء هو التقدم المذهل الذي تم احرازه ضد فيروس (اتش.اي.في) المسبب لمرض الايدز منذ ظهوره في أوائل الثمانينات.

وحول التقدم في العلاج مرضا فتاكا الى مرض مزمن يمكن السيطرة عليه في كثير من الدول الغنية. ويستطيع المرضى الذين يتناولون أنواعا مختلفة من عقاقير الايدز في كثير من الاحيا 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات