مهمشون في الإسماعيلية يواصلون "أزمنة الغجر"

السبت 30 أكتوبر 2010 - 05:12 مساءً

مهمشون في الإسماعيلية يواصلون "أزمنة الغجر"

مهمشون في الإسماعيلية يواصلون "أزمنة الغجر"

اسماعيلية اونلاين - خاص :للوهلة الأولى يذكرونك بحياة «الغجر» على أطراف المدن والبلدان، فحياتهم سفر دائم، بين بلدة وأخرى، في كل بلدة يحطون رحالهم بها، لا يمكثون سوى شهرين، بعدها سرعان ما يشدون الرحال إلى منطقة أخرى. لا يملكون شيئا غير ما يعينهم على شظف الحياة ويجعلهم قادرين على الاستمرار فيها، دون أن يطلبوا يد العون من أحد. حتى إنه إذا مر عليهم أحد اعتقد أنهم من البدو أو الأعراب، فهم يشبهونهم في الكثير من حيث الخيمة التي تجمعهم تحتها، والأغنام والطيور التي حولهم، وربما فيما يرتدونه من ثياب، لكنك إذا جلست معهم واقتربت منهم أكثر اكتشفت أنهم ليسوا سوى  مجموعة من الإخوة ورثوا مهنة أبيهم وأجدادهم في رعي الأغنام والمواشي، المهنة التي تتطلب الترحال والسفر بحثا عن العشب والزرع الذي يجدون فيه ضالتهم.
فهكذا، بين البحث عن الكلأ والاستقرار المؤقت العابر يقضي هؤلاء الرحالة حياتهم ذهابا وإيابا بين مدن قناة السويس. غير عابئين بتغيرات سياسية، ولا تطورات اقتصادية، كل ما يعنيهم أن يظل خيط الحياة موصولا تحت أقدامهم المتربة العجفاء.
«فطومة».. سيدة قاربت الخمسين من عمرها لا تخ 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات