الاويما المصرية تواجه الأثاث الصيني بمدينة دمياط

الخميس 09 ديسمبر 2010 - 05:42 مساءً

الاويما المصرية تواجه الأثاث الصيني بمدينة دمياط

الاويما المصرية تواجه الأثاث الصيني بمدينة دمياط

وضع الحاج عبد العاطي على بنك الاويما كرسي خشبي وانهمك في الحفر عليه بأزميله المصنوع من الصلب... فيما يُعرف بعمل «الأويما»، كما يسميها المصريون....فهي حرفة يدوية اشتهر بها الأثاث الدمياطي واستطاع بهذه المهارة المتفردة أن ينافس الأثاث الصيني في الأسواق الخارجية وداخل مصر بعد أن غزا الأسواق المصرية.
ويقول الحاج عبد العاطي محمد ـ 62 عاما ـ اعمل في هذه المهنة منذ نحو 45 عاما حيث كانت قيمة الأثاث كلها في عمل الاويما ، وكان سعر حجرة النوم أو السفرة يحدد على أساس حجم ما تم فيه من أعمال .
ويقول أن الاويما تتم كلها يدويا حيث يحفر الخشب حسب الرسومات المحددة من قبل أصحاب المعارض .
ويضيف: هذا العمل يستغرق وقتا طويلا فأنت تحفر قطعة الخشب فأنت تحفر في كل سنتمتر وهو ما يتطلب دقة عالية جدا وصبر طويل من جانب " الاويمجي " الذي ينفذ العمل.
ويقول أن عمل الاويما لقطعة واحدة من الخشب لا تزيد عن متر قد يستغرق نحو 10 أيام إذا كان العمل متواصل.
ويواصل قائلا: الصنايعة الذين يعملون في هذه المهنة عددهم قليل جدا بسبب التركيز العالي الذي يحتاجه هذا العمل والوقت الطويل الذي يستغرقه.
و 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات