بعد كل ما حدث.. وما زلنا نتحدث عن الديمقراطية

الأحد 12 ديسمبر 2010 - 02:19 مساءً

بعد كل ما حدث.. وما زلنا نتحدث عن الديمقراطية

بعد كل ما حدث.. وما زلنا نتحدث عن الديمقراطية

لا أعتقد أن هناك أسبابا موضوعية أو مبررات كافية تعطى الحزب الوطنى الحق فى أن يحقق هذا الفوز الكاسح فى انتخابات مجلس الشعب.. إن إنجازات الحزب الوطنى لا تمنحه فرصة أن يفوز بهذه الانتخابات بل إن فشل سياسات الحكومة فى مجالات كثيرة تضع الحزب فى موقف المساءلة والحسابات وليس موقف الحزب الفائز.. هل هى سياساته الداخلية الناجحة فى توفير مطالب الحياة الكريمة للمواطن المصرى.. هل هو دخل المواطن الذى ارتفع بصورة كبيرة فى ظل حكومة الحزب الوطنى.. هل هو الاستقرار فى الشارع المصرى أمام شعب تتوافر له كل الإمكانيات.. هل هو الاقتصاد المنتعش.. هل هى الزراعة المتوفرة.. هل هو الإسكان المتاح.. هل هو المرور أم هى حقوق الإنسان أم هى الحريات التى تجاوزت كل الحدود؟! لا شىء من هذا على الإطلاق ومن هنا فإن نتيجة الانتخابات الأخيرة وبعيدا عن اتهامات التزوير أو البلطجة أو استخدام رأس المال لا يمكن أن تكون نتيجة حقيقية إلا إذا كان هناك اختلال فى منظومة التكوين البشرى للمصريين.

نحن أمام حزب يحكم منذ ثلاثين عاما وجمع من السلبيات والمخاطر ما يتجاوز كل الحدود.. أمامنا سلسلة من الإخفاقات عل 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين


حوارات



إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات