هل أنت شخص مخلص؟

الاثنين 18 أبريل 2011 - 11:22 صباحاً

هل أنت شخص مخلص؟

هل أنت شخص مخلص؟

 

الإخلاص أمر مهم، في الحياة الزوجية والصداقة والأعمال. بدون الإخلاص، لا يمكننا أن نبني أسساً سليمة ودائمة. كلنا نحتاج إليه في حياتنا اليومية. ولكن هل نحن مخلصون بما فيه الكفاية؟ هل أنت مخلص بما فيه الكفاية لنفسك وللآخرين؟ والآخرون.. هل هم كذلك بالنسبة لك؟
 
1- عندما كنت صغيراً، كنت من النوع الذي:
أ‌) يجمع كل القطع النقدية الصغيرة التي يجدها في المنزل.
ب‌) يقتصد من مصروفه لكي يشتري ما يحلم به من ألعاب.
ج) يصرف في فترة ما بعد الظهر مصروفه الأسبوعي.
 
2- مهنتك:
أ) كانت ثمرة.
ب) اخترتها لترضي والديك.
ج) امتحان تقدمت إليه صدفة وفزت فيه.
 
3- في الإنتخابات، تصوّت في أغلب الأحيان:
أ) للجهة نفسها على الدوام.
ب) للشخص المثالي.
ج) لرجل ولإمرأة يعتبر لطيفاً (أو تعتبر كذلك).
 
4- سيارتك التالية ستكون:
أ) من الطراز نفسه، ولكن ربّما من لون آخر.
ب) من الماركة نفسها، ولكن من طراز آخر.
ج) من ماركة أخرى.
 
5- بعضهم يقترح أن يقدم لك خدمة بتمكينك من الحصول على أحد المساكن التي تؤجرها الدولة بإيجارات مخفضة:
أ) ترفض، لأن آخرين يحتاجون إلى مثل ذلك المسكن أكثر منك.
ب) تقبل، لأنّه من الأفضل أن تكون أنت المستفيد من ذلك المسكن.
ج) تقبل، لأن تلك صفقة جيِّدة لا يجوز رفضها.
 
6- أنت تواصل رؤية:
أ) أصدقاء الطفولة.
ب) زملاء قدامى في العمل.
ج) الأشخاص الذين كنت على علاقة حميمة بهم.
 
7- أنت في السينما وتريد أن تأكل البوظة بالقهوة، ولكن هذا الصنف ليس موجوداً للأسف:
أ) لا تشتري شيئاً.
ب) ترضى بشراء بوظة الشوكولاته.
ج) تشتري الفوشار بدلاً من ذلك.
 
8- تصلّي:
أ) في أكثر الأحيان.
ب) في بعض الأحيان.
ج) لا تصلي بتاتاً.
 
9- عندما تقوم بشراء حاجياتك، تحاول دائماً أن تجد:
أ) ما هو رخيص الثمن.
ب) ما هو عملي.
ج) الأكثر تنوعاً، لتختار ما تريد.
 
10- تتنزه مع زوجتك، فتلتقيان بشخص جذاب من الجنس الآخر، ويتبين لك أن زوجتك وهذا الشخص يعرفان بعضهما جيِّداً، ولا يتم تقديمك إلى ذلك الشخص، فماذا تفعل؟
أ) تنتظر جانباً بفارغ الصبر.
ب) تشعر بالحرج فتبتعد من دون إثارة الإنتباه.
ج) تقترب بشكل عفوي وتقدم نفسك.
 
11- أنت في أغلب الأحيان:
أ) على يقين تام.
ب) مرهف الحدس.
ج) تنتابك الشكوك.
 
12- أنت شديد الإمتنان لوالديك لأنهما علّماك:
أ) أن تحترم عدداً من القيم.
ب) أن تعمل جيِّداً.
ج) أن تحسن التصرف.
 
13- في علاقتك الزوجية، الغيرة هي أقرب إلى أن تكون:
أ) لعبة.
ب) منشطاً للعلاقة.
ج) سماً للعلاقة.
 
14- عدم الإخلاص في العلاقة الزوجية هو:
أ) أن تفكر بشخص آخر.
ب) أن تغريك بعض الأفكار.
ج) أن تتخيل شخصاً آخر أثناء وجودك مع زوجتك.
 
15- تشعر بالرغبة في أن تصفح زوجتك عندما تتهمك:
أ) بأنك تنسى.
ب) بأنّك شديد الأنانية.
ج) بأنك سيئ النية.
 
16- حبك الأوّل:
أ) تفكر فيه على الدوام مع شعور بالحنين.
ب) لا تتذكر حتى أسباب إنقطاع العلاقة.
ج) لا تتذكر وجهه جيِّداً.
 
17- تنشأ أزمة بين الزوجين عندما:
أ) يتوقفان فعلاً عن تبادل الكلام.
ب) تخيّم الكآبة على الحياة المشتركة.
ج) تقلّ الإتصالات الجنسية مع مرور الوقت.
 
18- أحدهم يدخل في قلبك وفي حياتك، ومعه طفل لا تجده قريباً جدّاً من قلبك:
أ) ذلك لا يمنعك من تكونين أسرة حقيقية.
ب) تتعلم كيف تحبه.
ج) تحاول إثبات قدرتك على الصبر.
 
19- ضريكك المثالي هو ذلك الذي يبقى في اللحظات الصعبة مخلصاً قبل كل شيء:
أ) لمبادئه.
ب) لمشاعره.
ج) لإلتزاماته.
 
20- بعد مضي العشرين سنة الأخيرة:
أ) لم تتغير كثيراً.
ب) لا بل إنك تحسنت.
ج) لم تعد كما كنت.
 
والآن، ضع نقطتين لكل إجابة من الفئة (أ)، ونقطة واحدة لكل إجابة من الفئة (ب)، وصفر لكل إجابة من الفئة (ج). واجمع النقاط.
 
- من 0-13 نقطة:
أنت غير ثابت في عواطفك ومشاعرك وآرائك. كما أنك لست شديد الإخلاص، خصوصاً إذا كانت النقاط التي حصلت عليها قريبة من الصفر، لوعودك وعاداتك وقناعاتك. أنت بالأحرى من النوع المشتت الذي يتقلب ويغير آرائه ومقاصده وإتجاهاته. يمكنك أن تضع أخلاقك في جيبك سعياً وراء المصلحة الشخصية، كما يمكنك التخلي عن مبادئك من أجل راحتك، وذلك ما يسمى بالإنتهازية. تعرف كيف تستفيد من الظروف من دون الكثير من التردد. وعندما لا يكون أمامك مفر من الإختيار أو من الإلتزام، فإنك تجد فيك على الدوام شيطاناً صغيراً: "يمكنني أن أناور وأغش وأدبر لأحصل على ما أريد". حقائقك نسبية على الدوام. والغاية عندك تبرر الوسيلة، والكذب وسوء النية يكاد يكون طبيعتك الثانية. يصعب معك أن نعرف كم هي الساعة على وجه الدقة.
في شؤون الحب، أنت ميال بروحك إلى التعدد، وذلك ليس بسبب الإفراز المفرط للهرمونات. يصعب عليك أن تجد سعادتك مع شخص واحد أو أن تقيم علاقة واحدة. لا شركائك بإستمرار. وعندما تقسم بأنك مخلص، فإن قسمك لا قيمة له إلا في لحظتها، أي أن قسمك غير صحيح، فأنت تكون صادقاً في لحظتها، أما عندما تتخطى عتبة الباب...
 
- من 14-27 نقطة:
أنت تقريباً مخلص ولك تقلباتك وتغيراتك. تخون أحياناً أولئك الذين تتعامل معهم في العادة وتتنكر لماركات المفضلة. لا تقي بوعودك ويحدث لك أن تتراجع وتتصرف بشيء من الدناءة. كما أنك تكذب أيضاً عندما يصبّ ذلك في صالحك. لكن الإخلاص والشرف والصدق تظل بالنسبة لك قيماً مثالية، وتجبر نفسك على الإحتفاظ بها، لأنّها تجذرت في خلايا دماغك منذ الصغر. تود أن تكون مرناً في التعامل مع مبادئك، أو معتدلاً عندما يكون ذلك مفيداً بالنسبة لك، ومهذباً بالنسبة للآخرين. ومع ذلك، لا مجال عندك للتضحية بكل ما تؤمن به من أجل مصلحة مؤتقة أو منفعة وهمية. كما أنك لا تحب إجراء مصالحات وضعية مع ضميرك أو مع ربك. تفضل عدم الإخلال بإلتزاماتك وعدم خيانة قناعاتك وعواطفك. وعندك ما يكفي من الثقة بنفسك للنهوض، فيما لو تسبب لك إخلاصك بعض المشاكل. الإخلاص والرومانسية أساسيان في عقيدتك الخاصة بشؤون الحب. وسواءً كنت متزوجاً أم لا، فأنت تحتاج إلى أن تكون الشخص الوحيد في حياة الشريك، لأنّك تحب ذلك ولأنّ القواعد الإجتماعية ترسخ ميلك هذا. وقد يحدث لك أن تخون، أو أن تتغاضى عن خيانة عند الشريك، ولكن لا تظن مطلقاً بأن ذلك من شأنه أن يعزز العلاقة، ولذا فإنك ترفض القبول بذلك كنمط للعيش، لا تجد نفسك خائناً أو مجاملاً.
 
- من 28-40 نقطة:
عند بلوغ هذا الحد، نكون قد انتقلنا من دائرة الإخلاص إلى دائرة التزام النفسي القرب من حدود التعصب. فأنت تميل إلى أن تكون ذا وعي فائق، وتشكك بالكثير من مسائل الأخلاق والقيم. الوعد بالنسبة لك هو إلتزام وكلمة، إنّه شيء مقدس. فأنت تشعر بالذنب عندما يخطر في بالك أنك قد تعجز عن الوفاء بوعدك. أمّا أدنى إخلال بالوعد قبل الآخرين فيبعث فيك الإحساس بالألم ويدفعك إلى تسجيل المآخذ. وكونك حقوداً بعض الشيء يجعل من الصعب عليك أن تسامح الآخرين. وكونك شديد التعلق بجذورك وقناعاتك وعاداتك، يجعلك مفتقراً إلى المرونة. تولي الكثير من الأهمية للمبادئ ولا تولي المشاعر ما يكفي من الإهتمام سواء أكان الأمر متعلقاً بمشاعرك أم بمشاعر الآخرين، حتى ولو اضطرك ذلك إلى تتغير آرائك أو مواقفك. وأحياناً تكون عنيداً فوق حدود المعقول، لأن يصعب عليك القبول بالتسويات. لكن الجيِّد في ذلك هو كونك شديد التقيد بالقواعد. لا مجال عندك للمزاح الخشن، ولابدّ عندك من لزوم الحدود. تعاني غالباً من صعوبات في إتّخاذ القرار وفي الإلتزام، ولكنك تكون بعد ذلك واثقاً من قرارك.
 
حبك طاهر وصلب وتحب من كل قلبك، وغالباً ما تكون شديد الغيرة، فأنت من النوع الذي لا يحب غير مرّة واحدة. تحلم بالحب الكامل والمطلق والحصري والنهائي. لكن الجسد يضعف أمام الشهوة خلال هذه الحياة الطويلة، والأشخاص يتغيرون. ولهذا فإنك غالباً ما تتعرض للخيانة من قبل حواسك نفسها، أو من قبل حبك الكبير ذاته.





ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات