"فتنة" إمبابة بين اعترافات عبير ووقاحة داغان

الخميس 12 مايو 2011 - 01:48 مساءً

"فتنة" إمبابة بين اعترافات عبير ووقاحة داغان

"فتنة" إمبابة بين اعترافات عبير ووقاحة داغان


 رغم أن الحكومة المصرية توعدت مرتكبي أحداث إمبابة بعقوبات رادعة ، إلا أن هذا لم يمنع وقوع البعض في الفخ الإسرائيلي المنصوب لثورة 25 يناير سواء كان ذلك عبر تنظيم الاعتصامات أو المطالبة بحماية دولية للمسيحيين في أرض الكنانة.

بل وما يضاعف الحزن أكثر وأكثر أن هناك من المصريين من تناسى وبسرعة تضحيات شهداء الثورة المجيدة والمشهد التاريخي في ميدان التحرير عندما دافع كل من المسلم والمسيحي عن بعضهما البعض في وجه رصاص نظام مبارك السابق.

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، فقد تناسى بعض المصريين أيضا أن الذي يستهدف المسيحي إنما يستهدف بالأساس المسلم باعتبار أن الهدف الرئيسي لمروجي الفتنة الطائفية هو ضرب استقرار مصر وتهديد وحدتها الوطنية وعرقلة تقدم ثورتها نحو تحقيق كافة أهدافها وخاصة فيما يتعلق بتعزيز قيم المواطنة وسيادة القانون واستعادة أرض الكنانة دورها الريادي في المنطقة .
وقاحة داغان
   
ولعل تصريحات الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الم 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات