د. عبد المنعم عمارة يكتب.. الرئيس أم المُخلّص لمصر؟

السبت 02 يوليو 2011 - 04:43 مساءً

د. عبد المنعم عمارة يكتب.. الرئيس أم المُخلّص لمصر؟

د. عبد المنعم عمارة يكتب.. الرئيس أم المُخلّص لمصر؟

طيب، وبعد كل ما قيل أو يقال؟ ماذا تحتاج مصر؟ فالذى يقال لا يسر عدوّا ولا حبيبًا، فى المرحلة الأولى من الثورة كان الشعار هو «محدش فاهم حاجة»، وفى المرحلة الثانية أصبح «دع من يريد أن يتحدث فليتحدث»، فالذى يحب مصر ويخاف عليها أصبح يكلم نفسه، فى كل مكان، فى البيت، فى العمل، وفى الشارع، كلامه يكون خوفًا على نفسه وعلى بلده، فالذي كان لديه الحل فى انخفاض الأسعار لم تنخفض، والذى عاش وهو يظن أن الحياة ستصبح وردية لم يجدها كذلك، والذى كان يبحث عن الأمن والأمان لم يجده، والذى كان يحلم بوظيفه لم تأت، والذى كان يحلم بأن يتحد النخبويون من السياسيين خاب ظنه، والذى تحمس لإنشاء أحزاب جديدة لم يجدها كما كان يتمناها.
 
زادت مظاهر اليأس والقلق بين الجميع، أصبح لدينا قلقان: قلق سياسى وآخر اجتماعى. وهما مشكلتان لا تتحملهما أجدع دولة فى العالم، أصبح الموقف يعنى بقاء الحال كما هى عليه، بل وجد أن الحال تستمر إلى الأسوأ.
 
أهل العشوائيات وجدوا أن الخيام التى يقيمون فيها هى هى، ووجد أصحاب المطالب الفئوية المشروعة أنه لا جديد تحت الشمس، ووجد شباب الثورة أن كل شىء مازال كما هو 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات