قناة السويس وتغريبة التهجير

السبت 16 يوليو 2011 - 05:36 مساءً

قناة السويس وتغريبة التهجير

قناة السويس وتغريبة التهجير

استنكر البعض عنوان « قناة السويس خط أحمر» الذى كتبته منذ عدة أيام، قائلاً: «الثورات ليست بها خطوط حمراء، وتكبيل الثورات بالخطوط الحمراء هو اغتيال لمعنى الثورة نفسها»!!، وأعتقد أن هذا كلام أقل ما يقال عنه أنه يجافى الحقيقة والمنطق، فعدم وجود أى خط أحمر يحول أى ثورة لفوضى عارمة وبركان فوار يقذف بالحمم عشوائياً على الجميع، وثورة يناير لم تنجح بالفوضى، بل نجحت بالنظام والتخطيط إلى جانب الإرادة والتصميم، وعندما انتقل الـ«فيس بوك» من مرحلة الشات والفضفضة إلى مرحلة التخطيط والتحريض المنظم حدثت شرارة الثورة التى شارك فيها الشعب وهتف سلمية.. سلمية، ولم يدر بخلده أبداً أن يأتى اليوم الذى يهدد فيه مواطن مصرى ـ وللأسف من منطقة القناة ـ بقطع المجرى الملاحى لقناة السويس.

لم يكن ارتباطى بقناة السويس كحياة وعمل هو مصدر حماسى ودهشتى من موقف بعض سكان القناة الذين رفعوا هذا التهديد، ولكن ما شاهدته وأنا طفل أثناء إجازاتى الصيفية فى دمياط وفى قرية الشعراء تحديداً عندما عاصرت فترة تهجير أبناء بورسعيد إلى محافظة دمياط بعد هزيمة 67، مازلت أتذكر طابور المهجرين أو من كانوا يسم 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات