تعايش مع الآخرين بذكائك الإجتماعي

الأحد 04 سبتمبر 2011 - 03:48 مساءً

تعايش مع الآخرين بذكائك الإجتماعي

تعايش مع الآخرين بذكائك الإجتماعي

 

ثمّة أشخاص يمتلكون قدرات عقلية متميّزة ولكنهم يفتقدون للذكاء الإجتماعي أي للقدرة على التعامل مع الأشخاص بمرونة كافية تخولهم إقامة علاقات إجتماعية ناجحة.
 
وإذا كنت من الأشخاص الذين يتمتعون بذكاء إجتماعي، فإنّك حتماً قادر على سبر أغوار نفسية الشخص الذي تحدثه، وقادر على إكتساب ثقة الآخرين وقادر أيضاً على تذكر الأسماء والوجوه. ما الذكاء الإجتماعي؟ ومن الذي يتمتع به؟ وكيف يساعد الذكاء الإجتماعي من يملكه على النجاح في حياته؟ الشباب أبدوا آراءهم فقالوا:
 
لينا الصايغ، طالبة في كلية إدارة الأعمال، قالت في البداية: "لا أعرف ما يعني الذكاء الإجتماعي!" وعندما وضحنا لها قالت: "أحب أن أتعامل مع الناس بشكل جيِّد وأشعر بالإرتياح في المواقف الإجتماعية وأتعامل مع الناس من أي طبقة إجتماعية كانوا وأحترم فارق العمر، وأتعامل معهم بطريقة تناسبهم وأتعامل مع أصدقائي بروح الحب والدعابة، فهل أتمتع بالذكاء الإجتماعي؟".
 
أكثر من تفوق دراسي، عهد مصطفى طالبة أيضاً في كلية إدارة الأعمال قالت: "لا يرتبط الذكاء الإجتماعي بالقدرات العقلية لأن بعض الأشخاص يتفوقون في دراساتهم لكنهم يفتقرون لحسن التعامل مع الآخرين وإلى الثقة في النفس. وشخصياً، تواجهني مشكلة في علاقتي مع الناس وهي أنني لا أحترم وجهات نظر الآخرين وأتمسك فقط بوجهة نظري.. نوع من العناد!".
 
تواضع، وقال غيث الصابوني، طالب جامعي: "إنّ الذكاء الإجتماعي يمنحني القدرة على التعامل مع الأعمار كافة وأن أكون متواضعاً لأنّ الإنسان الذي لا يتواضع لا يحقق النجاح، ولابدّ أن نلمس هذا التواضع ونتعلمه في المدارس والجامعات قبل أي شيء، فعندما ينشأ الإنسان في جو متواضع يرتقي مستقبلا في حياته العملية، ويتعلّم كيفية التعامل مع الناس من كل الفئات.
 
بساطة، أمّا محمّد ناصر لوتاه، طالب في كلية الإقتصاد فقد قال: "يجب على الشخص أن يتعامل مع الناس ببساطة ومن خلال ثقافتهم، فنحن نعيش في مجتمع تتعدد فيه الجنسيات، ومثلاً أنا إماراتي وإذا تحدثت بلهجتي مع شخص من جنسية أخرى فلن يفهم كلامي، لذا يجب أن أكون حريصاً على أن يفهمني الشخص الذي أتحدّث إليه".
 
وأضاف محمد: "للذكاء الإجتماعي دور في التعليم، فأنا رسام وعندي ورشة عمل، وأساعد زملائي حيث أقدم لهم خدمات حتى لو لم يكن بيني وبينهم صداقة".
 
عزلة وقال شريف العوضي طالب جامعي: "لا أرتاح في المواقف الإجتماعية لأنّه ليس لديَّ ما أقدمه من خدمات أو مساعدات، وأنا أفضل الهدوء ولا أحب التجمعات الكثيرة ولكن أتمنى أن يكون لديَّ ذكاء إجتماعي".
 
عائلة من جانبها قالت الطالبة نانسي سوما: "من سماتي الذكاء الإجتماعي، لأني أملك القدرة على تكوين أصدقاء كثر، وأشعر بالسعادة عند تكوين صداقات حميمة لأني أحب الناس وأحب أن يحبني الناس "أتعامل مع كافة الجنسيات لأنّها تعطيني الثقة بالنفس. ولقد تربيت ونشأت في بيئة تتسم بالذكاء الإجتماعي، ففي البيت نحن نتحاور ونتشاور في الأمور كافة".
 
ضمن حدود، من ناحيتها أكّدت الطالبة جسيكا حبيب أنّ الذكاء الإجتماعي يلعب دوراً مهماً في كيفية التعامل والتعايش مع الناس، وقالت إن على المرء أن يكون طبيعياً ومتواضعاً حتى يفهمه الآخرون، لكن إلى حد معيّن لأننا نعيش في مجتمع عربي تربطنا به عادات وقيم وتقاليد.
 
مرونة، نغم أحمد طالبة في كلية إدارة الأعمال أكّدت على كيفية التعامل مع الناس وفق شخصية كل فرد، وقالت: "إنّ القدرة في الحصول على ما أحتاجه من أي شخص دون أن أعطيه إحساساً بالإستغلال هو ذكاء إجتماعي، وقد نلتقي بالكثير من الناس، لكن الأصدقاء قلة لذا يجب أن نحافظ عليهم. كما يجب أن تكون لدينا القدرة على التصرف في بعض المواقف، وأن نكون مرنين مع الناس، وعلينا أن نجامل عند اللزوم".
 
مشاركة، أما مها طارق، فقالت: "يكتسب الذكاء الإجتماعي عن طريق التعليم أو من الأهل أو من الأصدقاء، وأنا أحب التعامل مع الأصدقاء وأحب التجمعات والإختلاط، وأن أشكل مجموعات كثيرة وأشارك الرأي وأضيف مقترحات من عندي، كما أتعامل مع كل واحد حسب شخصيته، فلكل إنسان تربيته وبيئته. وأظن أن لديّ ذكاء إجتماعي لأن أهلي يستعينون برأيي في بعض الأمور!!".
 
* الذكاء الإجتماعي لباقة وتكيف:
الدكتور يوسف شراب، عرَّف الذكاء الإجتماعي فقال: "هو التكيف بصورة إيجابية مع البيئة، وهو كيفية رد الفعل في بعض المواقف".
 
ومن يمتاز بذكاء إجتماعي يعش في درجة عالية من الرضا ويشعر بلذة النجاح والعلم والعمل،. ويتسم باللباقة مع الآخرين وحسن التصرف في المواقف الإجتماعية. وأضاف الدكتور شراب: "إنّ فن اللباقة يعتمد على قوة الملاحظة عند التعامل مع الآخرين، كما يقوم على الإحترام المتبادل والإصغاء إلى آرائهم ومعرفة وجهات نظرهم، واللبق يكون عادة دقيقاً في مواعيده، كما يكون لديه بُعد نظر وإحترام لمشاعر الناس.
 
وقال شراب إنّ الموهوبين الذين لا يملكون ذكاءً إجتماعياً يمتازون بالذكاء العقلي الذي لا يتساوى مع ذكاء الآخرين، مما قد يجعلهم يعيشون حالة من العزلة والإنطواء. وللتغلب على هذه الحالة لابدّ من الإنخراط في المجتمع، والمشاركة في الندوات، كما لابدّ من التركيز على المطالعة وقراءة القصص.





ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات