أحدث الأخبار:

ماقيمة توقيعك الإجتماعي..؟؟

الجمعة 09 سبتمبر 2011 - 07:10 مساءً

ماقيمة توقيعك الإجتماعي..؟؟

ماقيمة توقيعك الإجتماعي..؟؟

 

لا شك أنه طلب منك في حياتك أن توقع على طلب تسجيل , وثيقة خاصة , شهادة , إثبات , تقرير , حالة , صك , ملكية , وما إلى ذلك , وقلما أدركت ماذا يعني أن توقع ؟ ما الغاية بأن يكون لك توقيع خاص؟
التوقيع في مفهومه ليس مجرد شخطة قلم في سلاسة أداء , أو تشكيل خطي مميز تتباهى به , وإنما يعني التزام بأنك تتحمل مسؤولية ما توقع عليه , هو بطاقة تعريف رمزية تدل على هويتك ومكانتك , إنه أشبه (بالماركة المسجلة بك أنت فقط) تلازمك طوال حياتك , ومثلما لا يرغب أصحاب الماركات أن يزور أو يسرق أو يتعدى أحد على حقوق ملكيتهم الخاصة , كذلك يحدد توقيعك الخاص , أهمية وجودك , إنه كلمة السر التي تحفظ كرامة مكانتك واعتبارك ودورك .
 
في عالم الخط ثمة أطباع كامنة خلف الأحرف , وحجم الكلمات وطريقة كتابتها , فالخطوط الصاعدة والواضحة تدل مثلا على الطموح وروح السيطرة , أما إذا كانت غير ملحوظة بشكل بارز وفيها شئ من الصعود فإن صاحبها يحب العمل والحركة والمرح والعفوية , وإذا نزلت الأسطر في أواخرها فهي تدل على شخصية متشائمة مع شئ من الإنعزالية والقلق أو إرهاق أو كسل , ومثلما تدل الكلمات المدرجة بشكل عشوائي وبصورة غير منسقة على عدم التوازن والغضب السريع وعدم الصبر , فإن الوضوح والترتيب والإتساع المتساوي بين الكلمات يدل بدوره على تفكير مميز بالدقة والمنطق .
وبالأطار ذاته يمكن أن ننظر إلى التواقيع , فإذا جاء الإمضاء كبيرا وواسعا فهو دليل الحيوية والثقة بالنفس , وبالمقابل يدل الصغير بخطه والمنمنم بشكله على الإنعزال , أما إذا كان غير واضح فهو دليل الغموض في الشخصية ولا يظهر أصحابه جوانب من حياتهم للآخرين بسهولة واضحة أو وضوح كامل , وفي حال برز التوقيع (الإمضاء) ملفلفا , متكورا حول ذاته فهذا يدل في بعض التحليلات على الحذر والخوف , ولوحظ أن الإمضاء الذي يتخذ شكلا متصاعدا , فإنما يدل ذلك على الطموح , أما إذا اتخذ منحنى نازلا فدلالته الخضوع والسكون.
ربما هذا سيجدفعك لأن تراقب تواقيعك بعد هذه الملاحظات , قلما يتوقف الناس عند هذه المسائل في تحليل الإمضاء ولكن كم من المرات سمعت أناسا يتحدثون في التواقيع ويثنون على الجميل منها , فخطك –كما يقول بيار داكو- علامات وصور ترسمها أنت وليس غيرك , فهو يحمل طابعك المميز ويختلف كليا من شخص لآخر , إذن كما هو الحال في عالم الخط (كيف تكتب تعكس انطباعك) كذلك الحال في عالم الإجتماع ثمة مؤشرات تدل عليك (كيف تتصرف بمكانة).
 
- هل خطوطك الإجتماعية مميزة من حيث النزاهة , الصداقة , الضمير المهني , الفعالية , الكبرياء , الغرور , الإستقلالية , أم بشئ آخر ؟
- هل خطوطك النفسية واضحة من حيث : الإنفعال , الإرادة و الأخلاقية , الحيوية , التفاؤل , التشائم , الطموح , اليأس , أم.....؟
- هل خطوطك الفكرية تتسم بروح الخلق والإبداع , بسرعة البديهة , بالتصلب أم بالسهولة , بالتركيز الدقيق أن بعدم القدرة , بثقافة عامة أو ببلاهة متناهية؟
مثلما نحرص عند كتابتنا شيئا مهما على الإنتباه والتركيز والوضوح , كذلك ينبغي أن نأخذ بالأنتباه والأعتبار عند (رسم موقعنا الإجتماعي) , ومثلما تبادر عند مقابلتك شخصا ذو منصب رفيع على تحسين هندامك ولغة خطابك وإظهار مستوى من الإحترام والتقدير , تذكرك بما تركته من اثر , فيما وقعته لديهم من قبل أن تذهب ,لأن التوقيع (ختمك الخاص) عن ذوقك , شخصيتك , عن مكوناتك ورغباتك , وعندما تتخذ أو تحدد توقيعا معينا فإن ذلك يعني تعبيرا مميزا عن نفسك , إنه الخطوط المرسومة عن وجودك المعنوي , إجعل لذاتك (التوقيع المناسب) الذي يفصح كثيرا عن مكنوناتك , هل أنت مرح؟ هل أنت صلب؟ هل أنت متعاون/مشارك؟ هل أنت صاحب ذوق رفيع ؟ تذكر أن الذوق ليس كل ما يمكن إختصاره في لباس أنيق , وإنما هو بساطة الحياة فيما تشعر به بعيدا عن كل تزلف وتصنع , الذوق شئ ينبع من داخلك المشع لطفا , بساطة , عفوية , وكرم أخلاق , إنه فلسفة ما تريد أن تكونه فعلا , حسبما تشير إلى ذلك مصممة الأزياء العالمية دلتا برول بقولها : (نحن الفتيات نعتقد ونتكلم دائما بأنه لا ينبغي ارتداء هذه أو تلك ؟ بالنسبة لي لا أعير اهتماما يذكر لما هو رائج في عالم الموضة , لأن هناك خيارات مفتوحة أمامنا لارتداء ما يحلولنا , لكن ما هو أهم من مسألة الرداء الخارجي , أن ننظر بشكل آخر إلى أنفسنا ..نرتدي ذاتنا).
 
ليس ضروريا الأعتقاد بأنه لكي يكون لك دور مهم ينبغي أن تكون ذو شأن مهم , كل إنسان من موقعه يمكن أن يقوم بعمل مفيد , كل منا يمكنه أن يوقع على سجل حياة آخرين بعضا من الأثر الطيب , عندها يصبح دورك ذو شأن مهم , يجعلك صاحب مكانة , ومثلما يقال أن هناك حدث وراء كل قصة ,كذلك اجعل توقيعك الإجتماعي يخبرنا قصة مكانتك , كم من أعمال وضيعة قام بها أناس عاديون في سبيل آخرين فكانت النتيجة أن تبوؤا مكانة فضلى في عالمهم لأنها كانت جليلة وكبيرة بالنسبة لهم .
كذلك يمكن أن توقع بأثر طيب في حياة الناس أو ربما فعلت ولم تكن تدري ولكن ثابر , فما يعزز المكانة هو أن نشارك الآخرين قدراتنا.







إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات