متى سنعود لـ«الفردى»؟

الاثنين 03 أكتوبر 2011 - 09:57 صباحاً

متى سنعود لـ«الفردى»؟

متى سنعود لـ«الفردى»؟

اعتبر معظم الأحزاب السياسية أن الانتخابات بالقائمة هى الطريق لتفعيل الحياة السياسية، ونسيت أن الغالبية الساحقة من التجارب الديمقراطية فى العالم (أكثر من 90% منها) تعتمد النظام الفردى، بما فيها بلدان أوروبا وأمريكا اللاتينية وآسيا، حتى لو طعَّم قليل منها نظامها الفردى بقوائم حزبية تتراوح بين الربع والثلث (اقتراحنا الأول: ثلثان للفردى وثلث للقوائم وليس العكس كما سيطبق الآن).

صحيح أن مصر خرجت من كارثة «الفردى» بكل ما فيه من بلطجة وتزوير، وقد يكون مفهوماً أن نحترم إرادة الغالبية من الأحزاب السياسية التى طالبت بإجراء انتخابات بالقائمة النسبية غير المشروطة، لكنها ستكتشف بأسرع مما نتصور أنها اختارت الخيار الأسوأ والأبعد عن الناخب المصرى، وأننا سنعود لـ«الفردى» آجلاً أم عاجلاً.

والحقيقة أن فرض القوائم الحزبية على المواطنين والنظر إلى انتخابات القوائم وكأنها هى الحل الوحيد ومعيار التقدم والديمقراطية أمر بعيد عن الصواب والواقع، فهو يفتح الباب أمام «استبداد النخبة» بالوصاية على الناس عن طريق أحزاب مازالت ضعيفة، وإبعاد الشعب عن المشاركة الفاعل 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات