تركيا وأكرادها.. جدل التصعيد والحل

الأربعاء 05 أكتوبر 2011 - 04:49 مساءً

تركيا وأكرادها.. جدل التصعيد والحل

تركيا وأكرادها.. جدل التصعيد والحل

بعد فترة من الهدوء النسبي والحديث عن خريطة طريق لحل القضية الكردية في تركيا، عاد التصعيد ليكون سيد الموقف بين تركيا وأكرادها، إذ باتت أخبار المواجهات بين الجيش التركي ومقاتلي حزب العمال الكردستاني تحتل واجهة وسائل الإعلام التركية، واللافت في التصعيد الجاري هو اللهجة الندية لمقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين نفذوا سلسلة عمليات نوعية وصلت مختلف مناطق تركيا.
في المقابل، ثمة جدل متفاقم في الساحة التركية بشأن خيارات التعامل مع التصعيد الكردي، بين من يؤيد إجراء إصلاحات سياسية حقيقية تلامس جوهر المشكلة الكردية وبين من يسعى إلى تعميق النهج الأمني وصولا إلى اجتياح شمال العراق لتدمير قواعد الكردستاني هناك وإقامة منطقة أمنية للقضاء على النفوذ العسكري للحزب.
- في مقدمات العنف
في الأصل، ثمة قضية نتجت عن سياسة الإنكار والإقصاء التي دشنها مصطفى كمال أتاتورك مع تأسيس الجمهورية التركية عام 1923عندما بنى دعائم جمهوريته (العلمانية) على إقصاء الهوية الدينية (الإسلام) والتعدد القومي (الكردي) من البنية السياسية العامة للبلاد، وصنفهما في مرتبة العدو الداخلي.
وانطلاقا من هذا الواقع 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات