هزيمة العلمانية فى تونس

الأربعاء 26 أكتوبر 2011 - 12:22 مساءً

هزيمة العلمانية فى تونس

هزيمة العلمانية فى تونس

حتى كتابة هذه السطور فإن كل المؤشرات تشير إلى فوز حركة النهضة الإسلامية بأول انتخابات تجرى فى تونس عقب الإطاحة بزين العابدين بن على بنسب قد تصل إلى حوالى 50% من إجمالى عدد مقاعد المجلس التأسيسي وهو ما يعنى أن الشعب التونسى قد اختار بوضوح وصراحة الانحياز إلى عمقه العقدى والأخلاقى وأن المشروع العلمانى التغريبى قد منى بهزيمة جديدة فى أحد معاقله التقليدية إذ ظلت تونس مثالاً يداعب خيال العلمانيين عندنا على أساس أنها قد قطعت شوطاً كبيراً فى علمنة المجتمع حتى إن أحدهم لم يجد غضاضة فى أن يصرح عقب رجوعه من تونس منذ فترة بأن أكثر ما أسعده فى زيارته لتونس عدم رؤية امرأة محجبة وتغاضى أن ذلك كان بقوة السلاح وقهر السلطة لا بقناعة داخلية ذاتية .

المشروع العلمانى مشروع فاشل لم يستطع أن يتواجد فى المجتمعات الإسلامية إلا فى ظل تحالف غير شريف مع الديكتاتوريات العربية والإسلامية بحيث لعبت النخب العلمانية دور المحلل لاغتصاب هذه الديكتاتوريات للسلطة ومصادرة حق الشعوب فى الاختيار والمساءلة مقابل أن أطلقت الأخيرة يد تلك النخب لتسيطر على المفاصل الثقافية والإعلامية والتعليمية 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات