القرضاوي.. والمفتي.. والانتهازية السياسية

الخميس 01 ديسمبر 2011 - 05:32 صباحاً

القرضاوي.. والمفتي.. والانتهازية السياسية

القرضاوي.. والمفتي.. والانتهازية السياسية

لسبب أو لآخر؛ تعمد البعض ألا يذهب لصندوق الانتخابات ليدلي بصوته ويختار مرشحيه؛ أحدهم قال إنه ليس مقتنعا بكل القوائم والأفراد في دائرته فلماذا يذهب للمفاضلة بين من لا يرى فيه رجلا رشيدا أصلا؟وآخر يرى أن الانتخابات بطريقتها الحالية وتوقيتاتها لن تفرز شيئا ذا قيمة؛ لذا اختار أن يقاطعها؛ بينما ثالث يؤكد - ودعك من بجاحته – أنه يحن إلى النظام المخلوع ويرى أنه كان فيه استقرار(والأصح عندي أنه كان موتا بالحياة)؛أما الرابع فقد ذهب بعيدا جدا؛إذ يرى في فكرة الانتخابات والديمقراطية برمتها ابتداعا لايوافق عليه!!

هل كل هؤلاء آثمون؟

مفتي مصر الدكتور علي جمعة في كلامه؛الذي لا أعرف هل أصنفه في خانة الرأي؛أوقسم الفتوى الشرعية؛قطع بأن من لايذهب للإدلاء بصوته في الانتخابات؛هو آثم شرعا؛لأن الانتخابات – في تقدير فضيلته – شهادة(ومن يكتمها فإنه آثم قلبه).

سألت أحد الشيوخ الذين أثق فيهم وفي قدرتهم على الاستنباط؛فقال لي (إن المسألة محل خلاف؛لأن الفئات التي ضربت بها الأمثال ؛قد يكون موقفها سليما من الناحية السياسية؛مهما اختلفنا معهم في 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات