ثورة مصر و إحباط كمائن.. "الشاويش" والأسد "الأليف

الثلاثاء 27 ديسمبر 2011 - 05:48 مساءً

ثورة مصر و إحباط كمائن.. "الشاويش" والأسد "الأليف

ثورة مصر و إحباط كمائن.. "الشاويش" والأسد "الأليف

اعتقد ومن خلال متابعتى لكافة المقترحات المطروحة للخروج من الاوضاع المأساوية التى آلت اليها الاوضاع  بعد ثورة يناير.. من خلال الدراسة العميقة الشاملة لكل ما تم طرحه او لايزال مطروحا.. ارى ويرى معى العديد من المعنيين والخبراء والمتابعين  الذين لايبغون سوى الصالح والمصلحة العامة العليا لمصر"ما بعد الثورة واغلبية شعبها( الصامتة اوالناطقة).. ارى ويرون.. وكمخرج رئيسى(تندرج تحته عدة مخارج او مقترحات).. انه لابد من التعجيل بانهاء المرحلة الانتقالية بآلياتها واوضاعها الراهنة فى اسرع وقت ممكن.. لاسباب عديدة.. فى مقدمتها الحفاظ على ماتبقى من ذكريات علاقة طيبة وصورة  مضيئة فى عيون شعب مصر لجيش مصر العظيم ..جيش اكتوبر قاهر التتار.. الجيش الذى احتل الاستانة وتوغل فى اواسط اوربا بقيادة ابراهيم باشا نجل محمد على.. الى اخره من انتصارات باهرة مبهرة عبر التاريخ..وكذلك لتجنب ما آلت اليه  الاوضاع فى الشقيقتين اليمن وسوريا..بسبب عبقرية "الشاويش المعجزة" والاسد "المسعور المفترس" للنساء والاطفال والعزل من بنى وطنه..لكنه ( والحق يقال) ممانع ومقاوم "اليف ووديع اخرحاجة" مع محتل ومغتصب اراضى الوطن فى الجولان السورية..لكن (للانصاف مرة اخرى)..لم يتوقف(الاسد الشبل او الابن مثل الاب" وحاشيتهما).. لم يتوقفوا (وعلى مدار الساعة تقريبا على مدى 28 عاما).. عن قصف المحتل بقذائف "الشجب الثقيل عابر الفضائيات".. ناهيك عن صواريخ الاستنكار "الشامل" والادانة " الحارقة" للاخضر واليابس.

*** ما يعنينا هنا هو.. "مسلسلات الشاويش والاسد المقاوم الوديع"  اقصد حشدهم للمتظاهرين  بالترهيب او الترغيب لاثبات شرعية مزيفة  صورية امام العالم ( رغم ان هذه الشرعية مبنية  اساسا على التزوير وشرعية شكلية وهمية اجرائية) .. اما عن المتظاهرين الذين يتم حشدهم.. فهم من العاملين بالقطاعات الحكومية وغيرها.. ممن يخيرون بين التظاهر او المظاهرات المضادة للثورة او تسريحهم من وظائفهم"ان لم يكن سحلهم"  كما يجرى فى سوريا .. وذلك بالطبع الى جانب القبائل او الطوائف الحاكمة وغيرهم من اصحاب المصالح والمرتبط مصيرهم بل وجودهم بهذا النظام اوذاك).. وكانت النتيجة انشقاقات داخل الجيش هنا وهناك.. اما عن تأليب بعض قطاعات الشعب تضليلا وتزييفا للحقائق وترويجا للاكاذيب والشائعات والاتهامات "والفزاعات" ضد الثوار.. عن كل ماسبق حدث ولاحرج.. وهوما ادى ويؤدى بشكل منتظم متصاعد ( للاسف المرير) الى تعميق الانقسامات والفتن داخل الشعب الواحد..

*** ماسبق بدأت بشائره  تطل علينا فى ميدان العباسية ورأس التين و الاعتصام  المضاد الفورى امام دار القضاء العالى .. ردا على الاعتصام المساند للثورة والثوار امام نقابة الصحفيين.. وبالطبع.. لاوجه للمقارنة بين مئات العباسية  ونحو 25 الف وفقا لتقدير "الاهرام اون لاين بالانجليزية" فيما يتعلق بمتظاهرى التحرير ومؤيديهم بمحافظات مصر فى جمعة "رد الاعتبار لحرائر مصر"  بينما قدرت مصادر اعلامية اخرى اعداد الحشود فى التحرير ومسانديهم فى كافة مدن مصر بعشرات الالاف.. وفى جمعة اخرى سابقة .. اثبت موقع "التويتر" برسم بيانى علمى دقيق.. انه لاوجه مطلقا للمقارنة بين اعداد  "الناطقين  الهتافين اصحاب الاصوات "المزعجة"" بالتحرير..وبين ما يسمون انفسهم بالاغلبية الصامتة المهذبة فى العباسية التى اعتدت بالضرب على اطقم قنوات الجزيرة و"البى بى سى" والاون تى فى".. ليه ياترى؟!.

***فى اطار ما اشرنا اليه وغيره من اوضاع اقتصادية وامنية ليست بخافية على احد.. فان الخيار الافضل الان..هو التعجيل باجراء انتخابات الرئاسة فى اسرع وقت ممكن وبمجرد انتهاء المرحلة الثالثة من انتخابات مجلس الشعب..لقد اصبح هذا الامر اولوية ملحة عاجلة.. خاصة انه ليست هناك اى ضرورة لاجراء انتخابات مجلس الشورى  التى ستستنفد وقتا طويلا وجهدا وطاقات كبيرة.. نحن الان فى حاجة ماسة لها.. وكفى ما اهدر من وقت وطاقات فى صراعات وتجارب فرعية ثانوية عبثية لاجدوى منها او فيها.. فى هذا السياق..هناك اكثرمن خيار مطروح.. منها التعجيل بالانتخابات الرئاسية وفقا لما هو محدد حاليا.. باستثناء واحد وهو الغاء انتخبات مجلس الشورى( كل الخيارات المطروحة تؤدى او تقتضى هذا الالغاء).. وفى هذا الصدد لانعرف سببا عمليا واحدا للاصرار على وجود مجلس استشارى لايستشيره احد.. وان حدثت المعجزة وطلبوا مشورته.. فلااحد يأخذ بها.. ويكون مصيرها هو تكريمها و"اكرامها" "بالدفن تحت اطنان من التوصيات السابقة فى"الحفظ والصون " داخل "الادراج وعلى  الارفف".. او عند بائعى الطعمية والطرشى".. اذا كانت تعيسة الحظ"ولم تجد لها"مأوى" وسط التلال المتراكمة عبر العقود من الملفات "المنبوذة المنفية".. لكن ربما لاننا دولة لاتجد بندا اوبنود لتنفق فيها وعليها ا 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات