مدير مستشفى جامعة القناة في تصريحات خاصة وحوار مثمر: يفتقد العاملون بالمستشفى لمعايير الجودة .. نعاني من بلطجة أهالي المرضى .. نجاهد في سبيل القضاء على الحشرات .. نعاني من نقص أسرة العناية

الاثنين 24 سبتمبر 2012 - 10:17 صباحاً

مدير مستشفى جامعة القناة في تصريحات خاصة وحوار مثمر: يفتقد العاملون بالمستشفى لمعايير الجودة .. نعاني من بلطجة أهالي المرضى .. نجاهد في سبيل القضاء على الحشرات .. نعاني من نقص أسرة العناية

دكتور امجد مطر

اسماعيلية اونلاين :تحقيق وحوار مي يوسف – تصوير  هبة الله  زكريا

نظراّ لكثره الشكاوي التي وصلت الي اسماعيلية اونلاين من مواطني منطقة القناة و دفعتنا كل هذة الشكاوي للنزول الي ارض الواقع و أجراء حوار شامل مع دكتور أمجد مطر و فريق العمل بالمستشفي , و من الجدير بالذكر ان إداره دكتور أمجد قد تولت ادارة المستشفي منذ حوالي عشره اشهر فقط .

 

استهلينا حديثنا مع مدير عام المستشفى الدكتور أمجد مطر عن اهم المعوقات التي تقابله في اداره المستشفي فقال لنا .. تتلخص المعوقات التي تواجهنا في ثلاث نقاط اساسيه :

-        الحوكمه (القوانين و الروتين )

-        التمويل ( نقص شديد في الأمكانيات و المساعدات )

-        ضعف مفهوم  الجوده عند العاملين و المواطنين

 

ما الصلاحيات التي يجب أن يتمتع بها مدير المستشفى ليرتقي بها ؟

قال:يجب تعديل القوانين الخاصه بالمستشفيات عامة داخل الجمهورية حيث لا تدار بصلاحيات داخليه فقط , حيث لابد ان يكون هناك صلاحيات كامله تعطي لمجلس اداره المستشفي لان اسلوب الروتين لا يتناسب تماما مع طبيعه عمل المستشفيات التي لابد ان يتخذ بها قرارات مصيريه و حيويه في اسرع وقت لان الامر متعلق بحياه المواطنين .

 

يشتكي الكثير من المواطنين من برود طاقم التمريض والأطباء في التعامل مع المرضى خاصة الطوارئ ؟

لا يمكن ان ننكر وجود بعض السلبيات من بعض العاملين لعدم معرفتهم الكامله كما ذكرت بمعايير الجوده ,وهذا الأمر الذي نعمل جاهدين لتحسينه حيث نعطي العاملين دورات تدريبية في علم نفس المرضي و كيفية التعامل مع الجمهور و هذا بالاضافه الي معاناه المستشفي من نقص حاد في عدد الممرضات في المستشفي و تحميل الممرضات بمهام كثيرة مثال أن الممرضة من الممكن أن تكون مسؤلة عن حوالي 12 مريض في المناوبة الواحدة و هذا طبعاً عبء كبير و مسؤلية كبيرة بجانب المعاملة السيئة التي يتعرضون لها من بعض أقارب المرضي و يظهر هذا بطريقة عكسية في معاملاتهن مع بعض الحالات و لكن هذا لاينفي تماما ماعليهن من واجب تجاه المرضي لابد ان يؤدي علي أكمل وجه .

من وجهة نظرك  ما هي أسباب المشاكل الأمنية بالمستشفي و كيف يمكن أن  تحل هذه المشكلة ؟

لابد أولاً أن نحدد سبب مشكلة الإنفلات الأمني داخل المستشفيات و هي أن كل مستشفي كان يتواجد بها فريق من الشرطة لتأمين المستشفي و إنسحب هذا الفريق من بعد الثورة في أحداث اضرابات الشرطة مما أدي إلي إيجاد فرصة سهلة للبلطجة أن تزيد لعلم البلطجية أنه لايوجد أي رادع لهم والمستشفي تعتبر صيد ثمين للعصابات و السارقين .

و يوجد أيضا نوع أخر من البلطجة و هي بلطجة أهالي المرضي علي الأطباء و العاملين و يرجع هذا لعدم وجود ثقافة الطواريء و كيف نقوم بتحديد أولوية الكشف علي المرضي لأنه وارد جداً أن يكون هناك مريض ينتظر في قسم الطواريء للكشف عليه و يأتي الإسعاف بحالة حرجة (حياة او موت ) لابد أن تدخل العمليات الأن و حالة المرضي المنتظرين تسمح بالإنتظار فلابد أن تدخل الحالة الحرجة و هنا تقوم الحرب من أهالي المرضي لعدم إستيعابهم لأولوية علاج المرضي فنحن نقسم الحالات إلي ثلاث حالات :

- مريض لابد أن يدخل العمليات حالاً و هذا له أولوية أولي في الدخول .

 - مريض يحتاج للدخول للعمليات و لكن بعد تحضيره للعمليه و هذا يحتاج بعض الوقت .

- مريض طواريء عادي و هذا حالته تسمح بالانتظار بعض الوقت .

أما عن طرق علاج المشكلة الأمنية فقال دكتور/ أمجد أن المستشفي من ضمن المائة مستشفي التي حددها الرئيس محمد مرسي للدخول في خطة تأمين المستشفيات و في إنتظار تفعيل الخطة و يقوم الجيش بتأمين منشأت المستشفي أيام الطواريء و الشرطة تأتي عند طلبها و لكن المستشفي الأن تعتمد علي الفرق الامنية الموجودة بها بقيادة الأستاذ / ممدوح متولي ( أول مدير أمن مدني للمستشفي ) فيوجد بالمستشفي فريقين للأمن مدربين علي أعلي مستوي فريق رجال و فريق نساء .

      ماذا ينقص مستشفى الجامعة من أقسام ومعدات ؟

تعمل مستشفي الجامعة بأقل إمكانيات و تخدم خمسة محافظات ( الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – العريش – سيناء ) و قسم العناية المركزة علي سبيل المثال به 12 سرير فقط ،مما يعني أن لدينا نقصاً حاداً في أسرة العناية المركزة التي عادة ما يكون نسبة الاشغال بها 100%, أما عن الاجهزة الطبية فهي  موجودة و لكن ينقصنا التحديث، فنحن نعمل بأجهزة قديمة جداً حتي عندما نريد أن نقوم بصيانتها يكون رد الشركات المصنعة لها أنهم توقفوا أصلا عن صناعة هذه الموديلات و لم تعد تستخدم .

بصراحة:هل تتعاون معك المديرية والجامعة والمحافظة بالشكل الكافي ؟ ومن أكثرهم تقصيراً ؟

يوجد الأن برنامج للتعاون بيننا و بين جميع الأجهزة و الجهات الحكومية الأخري و لا يوجد تقصير من أي جهة حتي الأن و تم تشكيل مجلس صحي بمحافظه الاسماعيلية و نعمل جميعا بفكر التعاون الجماعي و لكن نحتاج بعض الوقت

ما السلوكيات التي تتمنى من المرضى أن يتحلوا بها أثناء تواجدهم بالمستشفى ؟

نطلب من المواطنين الالتزام بالهدوء و ظبط النفس و مراعاه الخصوصيه للمرضي لانه نظرا لاننا مستشفي عام و مجاني فكل قسم يوجد به العديد من المرضي الذين يحتاجون الراحه و الهدوء به،وأهالي المرضي يصممون علي التواجد طوال الوقت مع زويهم مع عدم الاخذ بالاعتبار حق باقي النزلاء في الراحة،وكذلك التعامل مع الاطباء والعاملين باسلوب راقي ومتحضر و عند وجود اي شكوي من اي طبيب او ممرض او عامل يتوجه الي الاداره مباشره و توجيه شكوي بالواقعه

 

يشتكي المواطن الى إسماعيلية أونلاين باستمرار حول عنصر النظافة والتعقيم داخل المستشفى،وكذلك العديد من الأطباء. فكيف يمكنكم القضاء على تلك المشكلة ؟

هذه المشكله موجوده بالفعل و نحاول جاهدين علي ايجاد حلول لها و المشكله لها شقين , الجانب الاكبر منه علي سلوكيات نزلاء المستشفي من وضع الاطعمه داخل دواليب الملابس او الاكل علي الارض من مرافقين المرضي كما يقوم الافراد بتخريب المستشفي مثل تقطيع شبكات السلك التي تغطي الشبابيك لمنع دخول الحشرات و الكتابه علي الحوائط وإالقاء الاكياس و الاوراق في الطرقات  ... تقوم عاملات النظافه بكنس و مسح المستشفي يوميا اكثر من مرتين و لقد اتفقنا بالفعل مع شركه شركه للنظافه و رش الحشرات و لكن تكمن الصعوبه في اخلاء الاقسام لرشها لان جميع الاقسام دائما في حاله اشغال تام ولكن بدئنا بالفعل في نقل اول قسم و هو النساء و التوليد مكان قسم اطفال الانابيب و جاري نقل باقي الاقسام لتعقيمها و اكمال عمليه النظافه و نرجو و نناشد المواطنين بالحفاظ علي نظافه المستشفي

يشتكي دوما المواطنين من غياب أطباء وعدم تواجدهم في أماكنهم بالمستشفى .. كيف لا يتوافر البديل في حال غياب الطبيب؟

نعمل بكامل قوه المستشفي و يشعر المواطن احيانا بقله الاطباء لكثره الحالات الموجوده و يكون الأطباء معهم !

يقال أن هناك عشرون حالة ازالة رحم تمت بالمستشفى خلال الفترة الماضية .. هل هذا صحيح ؟

لا يوجد لدي اي علم بهذا الموضوع و غير صحيح بالمرة و لا يوجد ضد المستشفي اي بلاغ رسمي او محضر بهذا الشأن و نرجو من اي شخص لديه دليل علي هذه الواقعه بالتقدم ببلاغ فورا

لماذا لا تخرج أكياس الدم التي تبرعنا بها للمرضى مجانا  ونجدها تخرج بلا مقابل  بالواسطة رغم أن هناك حالات لا تستطيع الشراء ؟ فهل لا نتبرع من اليوم إلا عندما تحتاج حاله بعينها الى دم ؟

هذا الكلام غير صحيح بالمره تحكمنا قوانين بعينها تسري علينا و علي بنك الدم نفسه المفترض ان اكياس الدم الموجوده بالمستشفي هي للمستشفي فقط و لكن اوقات يكون هناك حالات حرجه فنقوم بتسليم كيس الدم بطريقتين اما البدل بكيس اخر او دفع المصاريف الاداريه المحدده و يقوم المواطن بأخذ ايصال بالمبلغ المدفوع

هل البقاء في المراكز القيادية في الفترة القادمة لمن يعلنون الولاء للاخوان ؟

لا اعتقد طبعا و لكن الكفائه و الخبره هما المعيارين الوحيدين الذين يحددوا من الاصلح للقياده

و قد ابدي الدكتور امجد مطر خلال حواره معنا إعجابه بصفحه اسماعيلية اونلاين و اشاد بالعاملين بالموقع و انه متابع جيد للصفحه والموقع و ناشد اي صاحب شكوي بالتوجه اليه فورا و متابه شكوته و طلب الدخول له شخصيا حيث ان مكتبه متاح دوما لاي شكوي و ناشد اصحاب التعليقات علي الفيسبوك لتحديد اي يوم للمجيء للمستشفي و رؤيه كل شيء علي الطبيعه

 

ملاحظات وتوصيات فريق عمل اسماعيلية اونلاين :

بعد القيام بجوله داخل المستشفي لاحظنا الاتي :

-        كثره وجود الحشرات فعلا في اكثر من قسم وشكوى الأطباء من التعقيم

-        قامت احدي الطبيبات بتعنيف ممرضه و تحويلها للتحقيق لاهمال الممرضه في متابعه طفل (بورسعيدي ) و عدم قياس ضغط دمه كل ساعتين كما هو محدد لها ( لم تكن الطبيبه تعلم اننا فريق عمل صحفي )

-        معامله بعض نزلاء المستشفي سيئه للغايه فعلا و تفتقر الي الاحترام والادب و الذوق العام ودوما متحفزين للغايه لعمل المشكلات حيث ان احد المواطنين كان سيتعدي علي فريق التصوير بدون ادني سبب

-        عند سؤال المرضي عن مستوي الخدمه الطبيه و خدمه التمريض و المتابعه و النظافه لم يشتكي اي مريض الا من الحشرات و النظافه فقط .

-        المستشفي تحتاج تبرعات عينيه من الاهالي للنقص الحاد في المعدات والأسرة الخاصة بالعناية المركزة

-        المستشفى تحتاج الى أمن حقيقي كي يشعر الأطباء والعاملين بالأمان.

-        يظن المرضى أن الأطباء وطاقم التمريض " باردين " بينما كل ما بالأمر أن كثرة تعاملهم مع حالات مشابهة جعلهم أكثر ثباتا وتركيزا وعدم رهبة المواقف المختلفة،في حين أن أهل المريض خوفهم على مريضهم تربك تفكيرهم قليلا ولا يسيطرون على أعصابهم.

-        اعتداءات متكررة أيام الطوارئ على طواقم العمل.

-        تقاتل بعض المرضى مع بعضهم على أولوية العلاج خاصة أهالي من يحتاجون للعناية المركزة.

-        حاجة جميع الإداريين على مستوى مستشفيات مصر الى دراسة علم الإدارة قبل توليهم مهام عملهم.

و سنقوم بمتابعه المستشفي بأستمرار لمتابعه التحسينات التي وعدتنا بها اداره المستشفي و سيكون معنا لجنه شعبيه من اعضاء إسماعيلية اونلاين للتأكد من كل التطورات و التحسينات  علي الطبيعة

 


























ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات