خطة قصيرة الأجل وتأثيرها فوري وسيحدث نقله نوعيه في التعليم دون إنفاق مليم واحد.

الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 12:47 صباحاً

خطة قصيرة الأجل وتأثيرها فوري وسيحدث نقله نوعيه في التعليم دون إنفاق مليم واحد.

جامعة القاهره

 


لا يوجد معنى للإهتمام بالبحث العلمي وخريجي الكليات المصريه غير مؤهلين للالتحاق بهذه المراكز. ستجد هذه القرارات حرباً شعواء من أساتذة الجامعات المنتفعين بهذا ا...لوضع لذلك تحتاج لشجاعه وإرادة وحشد وتعبئه وراء متخذ القرار.

1- إصدار قرار بعدم عمل جميع أعضاء هيئة التدريس بالجامعات خارج أسوار الجامعه. لقد صارت الجامعات...

جراج لسيارات الساده الأساتذه ولم يعد لهم أي إنتماء للطلبه أو العمليه التعليميه لأن دخولهم من العمل الخاص أضعاف دخولهم من التعليم كما أنهم يستخدمون الجامعه في ترويج عملهم الخاص ولم يعد عندهم أي وقت للبحث العلمي أو حتى التعليم الجيد وتحديث معلوماتهم بل من النادر تواجدهم و لو بشكل سوري خلال ساعات العمل بين أسوار الجامعه. من لا يعجبه هذا القرار يمكنه أن يستقيل فوراً و تبقى الجامعات لمن يعشق التدريس.

-2- يتم تقييم هيئة التدريس كل عام بواسطة رؤساء الأقسام بناء على معطيات محدده وحصيله منتظره من الأبحاث والانجازات العلميه ومستوى الطلبه وتقييم سنوي سري من الطلبه لاعضاء هيئة التدريس و من يثبت تقصيره يتم عزله فوراً. أي أن العمل الجامعي لا يجب أن يكون وظيفه ميري يبقى بها صاحبها عمره كله دون النظر إلى انجازاته.

-3- يتم الاعلان عن وظائف في هيئة التدريس كل عام ويفتح الباب لعلماء مصر في الخارج والداخل وتقارن سيرتهم الذاتية وانجازاتهم بالسيره الذاتيه للعاملين بهيئة التدريس ويجوز أن يتم تعيين الأفضل على حساب الأقل كفاءة. المنافسه في الجامعات يجب أن تكون في منتهى القسوه. ويتم التقييم بواسطة رؤساء الأقسام والعمداء ورئيس الجامعه حتى نتجنب الدوافع الشخصيه. الباب في جميع الكليات يكون مفتوح لجميع وليس حكراً على خريج نفس الكليه والكفأه هي المعيار في التعيين.

-4- يتم رفع رواتب هيئة التدريس عدة مرات حتى تصير مناسبه لامكانيات هؤلاء العلماء وحتى لا يهرب الأكفاء و ستأتي الزياده من تقديم استشارات مهنيه ( أنظر 5 ).

-5- يتم ربط الجامعات بسوق العمل وتقديم استشارات بواسطة هيئة التدريس للقطاع الخاص بإسم الجامعه وتذهب ايرادات هذه الاستشارات إلى الجامعه مباشرة ويتم استخدمها في تغطية الرواتب التي يجب أن ترتفع. مثال لذلك أن ترسل الجامعه اساتذة الطب لاستشارات خاصه ببعض المستشفيات وبصحبة بعض الطلبه أو المدرسين أو ترسل كلية التجاره استشاره في المحاسبه لشركه ترغب في هذه الخدمه.

-6- يتم عمل شراكة بين كبرى الشركات والجامعات لتدريب الطلبه في تلك الشركات وهذا التعليم الميداني سيكون مفيد للطرفين ولا تقتصر العمليه التعليميه على المدرجات بل ويمكن أن تسهم بعض الشركات في النواحي الماديه للحصول على عماله مدربه. ويجوز إنشاء وحده جامعيه داخل الشركات والمستشفيات الكبرى تتلقى الطلبه بشكل مستمر للتدريب والتعليم.

-7- مناصب رؤساء الجامعات والعمداء يجب أن تكون بالانتخاب ولكن رؤساء الأقسام تكون مناصبهم بالتعيين. حيث أن الانتخاب لا يضمن أن نأتي بالأكثر كفاءة ولكن إختياره من قبل انسان منتخب يضمن أنه الأصلح لادارة العمليه التعليميه.

8- إلغاء جميع أنواع التقييم الشخصي من إمتحانات عمليه وشفويه لانها الباب الخلفي للكوسة والظلم وقتل الانتماء عند الطلاب. يطبق بدل منها نظم الكمبيوتر المتفاعل والاسئله متعددة الاجابات.

9- إلغاء الرساله من درجتي الماجستير و الدكتورة في الجامعات العمليه. كفي تهريج وتضييع وقت في نقل أبحاث الغير من الانترنت. لا يوجد شيء إسمه إكتشف لي شيء ما في هذه الفتره الزمنيه. هذه الرسائل هي أبحاث يجب أن يقوم بها من يرغب وليست اجباريه على من يريد تحسين مستواه العلمي هذا إلى جانب أنها وسيلة الأساتذه لاستعباد المدرسين المساعدين والمدرسين. كما أن الأبحاث في هذا العصر هي مجهود جماعي ولا يمكن أن يكون هناك بحث قيم بمجهود فردي لذا فن الأبحاث تعبر عن القسم وليس عن أفراد بذاتهم وطبعاً لا مانع أن يتميز انسان ما ويأتي بالفكره ويقود ذلك الفريق وينسب له مع آخرين البحث.

10 - أوئل الدفعات يجب تعيينهم حتى يحصلوا على درجة الماجستير بعد ذلك يعتمد استمرارهم في الكليه على أدائهم في تعليم الطلبه و مساهمتهم في البحث العلمي بالقسم حسب المعايير المطروحه أعلاه.

11- العمل على التخلص من الجامعات الضخمه وتفتيت هذه الجامعات إلى جامعات متوسطه الحجم فلا يعقل أن يكون في المدرج الواحد 500 أو 1000 طالب.

12 - عمل إمتحان إجازة العمل ( ترخيص مزاولة المهنه ) موحد على مستوى الجمهوريه. بمعنى ، كيف أضمن أن الجامعات الخاصه اعدت طبيب استطيع أن اسمح له بمزاولة المهنه في الوقت الذي تمتحنه هذه الكليات بنفسها ولها مصلحه اكيده في مساعدته على النجاح أي أنه هناك تعارض في المصالح فنفس الجهة الممتحنه ترغب في تمرير الطالب. لذلك لا مانع أن يحصل هذا الطالب على شهادته الجامعيه لكنه لابد من أن يجتاز إختبار وطني على مستوى الجمهوريه يتم تقديمه مرتين في العام لجميع خريجي الدوله سواء جامعات خاصة أو أهليه أو حكوميه ليكون كاشف للجامعات الضعيفه. معرفة الجامعات بوجود مثل هذا الاختبار ستجعلها أكثر جديه في العمليه التعليميه وإلا ستفقد سمعتها. أي أن الخريج الجامعي لا يعمل بشهادته إلا بعد إجتياز ذلك الإختبار






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات