عصيان مدنى برعاية مرسى!

الأحد 24 فبراير 2013 - 06:16 صباحاً

عصيان مدنى برعاية مرسى!

سليمان الحكيم

 

بورسعيد خارج الخدمة، وكفرالشيخ خرجت من التغطية الحكومية، ودسوق مغلقة، وسيناء معطلة، ومحافظات عديدة ومدن كثيرة تفكر فى تنفيذ الدعوة للعصيان المدنى. كما لو كان العصيان المدنى ليس هو الحقيقة الأكثر وضوحاً فى مصر خلال العامين الماضيين، التكدس المرورى عصيان مدنى غير مُعلن، طوابير الخبز والوقود عصيان مدنى واضح للجميع، مصانع أغلقت، ومشروعات توقفت، وبورصة تنهار، وبطالة تتفاقم، موظفون يتثاءبون على مكاتبهم، إذا تمكنوا من الجلوس عليها، مظاهرات تسد الشوارع، اعتصامات تغلق الطرق، قطارات متوقفة، بنوك مفلسة، خزانة الدولة خاوية، سرقة بالإكراه، حوادث خطف واغتصاب، لا أمان إلا للصوص والبلطجية، الدولة ذهبت أدراج الرياح، كل ذلك ومرسى قابع فى مقعده الرئاسى، متشبثاً بالمنصب الذى أتاه من لدن خبير عليم دون أن يأخذه بحقه.
 
هل كان مبارك يخطط لمثل هذه الحالة من الفوضى إذا ما ترك الحكم أم أن الجماعة هى التى كانت تخطط لها إذا ما تمكنت منه؟! أغلب الظن - وربما اليقين - أن الثانية هى الأقرب إلى العقل والمنطق.
 
ما الذى يجعل مرسى نفسه فى حالة عصيان مدنى متجاهلاً مطالب الجماهير التى هى حق لا خلاف عليه؟ لماذا يبقى الرئيس فى عصيان غير مُعلن وهو يعلم يقيناً أن عصيان الجماهير نتيجة طبيعية لعصيانه هو؟ لماذا يعاند مرسى ويكابر فى مواجهة حقوق الناس ومطالبها، فإذا كان مبارك قد رضخ وامتثل لنداء الجماهير بالتخلى عن الحكم ليفتح الباب واسعاً لدخول الفوضى فلماذا لا يرضخ مرسى ويمتثل لنداء الجماهير ليغلق باب الفوضى.
 
تمكين الجماعة من الدولة، بدلاً من تمكين الدولة من الجماعة، هذا هو دأب مرسى الآن ومبتغاه من المنصب حتى إن أريقت الدماء على جوانبه، وهذا هو أيضاً السبب - وعلة العلل - كما يقول الفلاسفة فيما نحن فيه الآن من فوضى وتخبط.
 
مصر فوق الجميع، كان هو شعار الحكم طيلة السنوات والحقب الماضية، حتى إن كان ذلك فى الظاهر، ولكن الظاهر والباطن الآن هو شعار «الجماعة فوق الجميع».
 
لماذا هذا الإصرار الغريب على حكومة تتجاهل الأزمات الطاحنة، والمشكلات المتراكمة، وترى الحل فى الرضاعة الآمنة وتنظيف ثدى الأمهات؟!
 
بل لماذا هذا الإصرار العجيب على رئيس فشل فى تحقيق كل ما تعهد به ومارس الكذب والخداع والمراوغة، بل القتل وإراقة الدماء وإزهاق الأرواح البريئة، إذا لم يكن الهدف هو الوصول بمصر كلها إلى العصيان - حكومة وشعباً - لتصبح لقمة قابلة للبلع لأى طامع فيها، وهل هناك من هو أكثر طمعاً فيها من أمريكا وإسرائيل؟!

مصدر الموضوع: الم








إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات